الأمم المتحدة: مباحثات ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل "مثمرة"

الأمم المتحدة: مباحثات ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل "مثمرة"
قرب قاعدة لقوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في الناقورة (أ ب)

وصف منسق الأمم المتحدة الخاص في لبنان، يان كوبيتش، اليوم الأربعاء، الجولة الأولى من مباحثات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل بـ"المثمرة"، فيما ذكر بيان صادر عن الرئاسة اللبنانية، أن الاجتماع الثاني للمفاوضات، سيُعقد في 26 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.

وجاء تصريح كوبيتش في بيان أُصدر عقب انتهاء أولى جلسات التفاوض بين الوفدين اللبناني والإسرائيلي حول ترسيم الحدود البحرية، والتي انطلقت صباح اليوم في مقر "يونيفيل" بمنطقة الناقورة، برعاية واشنطن والأمم المتحدة.

وأفاد البيان بأن "الاجتماع الأولي أجرى الممثلون محادثات مثمرة، وأعادوا تأكيد التزامهم بمواصلة المفاوضات في وقت لاحق من تشرين الأول/ أكتوبر الجاري".

بدوره، اطّلَع الرئيس اللبناني، ميشال عون، على وقائع أولى جلسات مفاوضات ترسيم الحدود بين بلاده وإسرائيل.

وقال بيان للرئاسة اللبنانية، إن عون "التقى في مكتبه في قصر بعبدا شرق بيروت العميد الركن الطيار بسام ياسين رئيس الوفد التقني (اللبناني) المكلّف بالتفاوض لترسيم الحدود البحرية الجنوبية مع إسرائيل".

وأضاف أن عون "اطلع من رئيس الوفد على وقائع الاجتماع الأول من المفاوضات غير المباشرة، الذي انعقد قبل ظهر اليوم في مقر القوات الدولية العاملة في الجنوب (يونيفيل) في الناقورة".

وأوضح البيان، أنه "تم عرض المواقف التي صدرت من الأطراف المشاركة في الاجتماع" من دون أن يذكر أي تفاصيل.

وأشار البيان، إلى أن "الاجتماع الثاني لمفاوضات ترسيم الحدود سيعقد أيضا في الناقورة يوم الاثنين 26 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري" وذلك بخلاف ما أعلنت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية في وقت سابق اليوم بأن الاجتماع الثاني سيعقد في 28 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.

وفي وقت سابق الأربعاء، انتهت الجولة الأولى من مفاوضات ترسيم الحدود بين الجانبين اللبناني والإسرائيلي.

وأعرب رئيس الوفد اللبناني في مفاوضات ترسيم الحدود مع إسرائيل، بسام ياسين، عن تطلع بلاده إلى إنجاز ملف الحدود ضمن مهلة زمنية معقولة.