حظر تجوال في فرنسا؛ ماكرون يحذر من 400 ألف وفاة إضافية 

حظر تجوال في فرنسا؛ ماكرون يحذر من 400 ألف وفاة إضافية 
(أ ب)

أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، فرض حظر التجول في عموم البلاد اعتبارا من 30 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، نتيجة تسارع وتيرة الإصابات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، وحذّر من 400 ألف وفاة إضافية محتملة.

وقال ماكرون في خطاب للشعب من قصر الإليزيه، الأربعاء، إن الفيروس ينتشر بشكل سريع جدًا في البلاد، قائلا إن حكومته اتبعت استراتيجية جيدة في مكافحة الوباء.

وحذّر من أن وفيات الموجة الثانية للوباء ستكون أكثر من الموجة الأولى، إذ قال إنّ بلاده قد تسجّل "400 ألف وفاة إضافية على الأقل" في غضون أشهر في حال عدم التحرك في مواجهة كوفيد-19 على أساس فكرة تحقيق مناعة جماعية.

وقال في كلمة متلفزة أعلن خلالها إغلاقا جديدا لا يشمل المدارس بدءا من الجمعة، "لن تعتمد فرنسا هذه الإستراتيجية أبدا" التي تعني إجراء "فرز بين المرضى" في حين يعد المسنون أبرز ضحايا الوباء.

أحد المقاهي في فرنسا، قبل الإغلاق (أ ب)

وأوضح أنه سيتم فرض حظر تجول في عموم فرنسا اعتبارًا من 30 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، ولغاية الأول من ديسمبر/ كانون الأول القادم.

وأشار إلى أن حظر التجول يستثني المدارس دون الجامعات، والذهاب إلى العمل ومحلات البقالة والمؤسسات الصحية.

وأعلن ماكرون أنّ الحانات والمطاعم و"المتاجر غير الرئيسية" ستغلق في البلاد بدءا من الجمعة في إطار الإغلاق الجديد.

(أ ب)

وقال ماكرون في كلمة متلفزة إنّ "المتاجر التي صنّفت في الربيع على أنّها غير رئيسية، خاصة الحانات والمطاعم، ستغلق".

وسجلت فرنسا، الثلاثاء، أعلى حصيلة وفيات بفيروس كورونا في يوم واحد منذ 6 أشهر، بـ523 وفاة.

وحتى مساء الأربعاء، بلغت حصيلة الوفيات 35 ألفًا و785 والإصابات مليونًا و235 ألفًا و132 حالة.