أزمة هندية – سعودية بشأن كشمير

أزمة هندية – سعودية بشأن كشمير
(تويتر)

احتجّت الهند لدى السعودية على ورقة نقدية تظهر كشمير دولة مستقلة، وذلك ضمن سلسلة من الاحتجاجات على خرائط المنطقة المتنازع عليها، استهدفت وسائل إعلام أجنبية وأحد عمالقة منصات التواصل الاجتماعي.

وقالت وزارة الخارجية في نيودلهي إنها عبرت عن "قلق بالغ" إزاء ورقة نقدية فئة 20 ريالا، صدرت لمناسبة ترؤس السعودية مجموعة الدول العشرين التي تضم الهند.

ويدور نزاع حول كشمير بين الهند وباكستان والصين، لكنّ خريطة العالم المطبوعة على خلفية الورقة النقدية تظهر كشمير دولة مستقلة، من بينها الشطر الذي تديره الهند.

وقالت الوزارة، الخميس، إنها طلبت من السلطات السعودية اتخاذ "خطوات تصحيحية". ولم يصدر عن السلطات السعودية بعد أي تعليق علني.

ومن المتوقع ان يلقي رئيس الوزراء، ناريندرا مودي، كلمة أمام قمة افتراضية لمجموعة العشرين، في تشرين الثاني/نوفمبر.

وتطالب الهند بحزم بالسيادة على الولاية التي انقسمت بينها وبين باكستان، عندما انفصلت الدولتان عام 1947.

وحذرت الحكومة الهنديّة، في وقت سابق هذا الأسبوع، عملاق منصات التواصل الاجتماعي تويتر، في ما يتعلق بوضع علامة جغرافية على بيانات تظهر منطقة لداخ، وهي جزء من كشمير الكبرى التي تديرها نيودلهي، باعتبارها تابعة للصين.

وقبل ثلاث سنوات فرضت الهند قوانين جديدة تجرم نشر خرائط خاطئة وتعاقب على ذلك بالسجن ثلاث سنوات، وحظرت نيودلهي قناة "الجزيرة" القطريّة في 2015 لنحو أسبوع، بعدما نشرت خريطة للهند لا تتضمن كشمير.

وكثيرا ما فرضت رقابة على مجلة الـ"إيكونوميست" لتصويرها كشمير منطقة متنازعا عليها.