أذربيجان تسقط مروحية عسكرية روسية ومقتل اثنين من طاقمها

أذربيجان تسقط مروحية عسكرية روسية ومقتل اثنين من طاقمها
من المعارك في ناغورني قره باغ (أ ب)

أسقطت أذربيجان، اليوم الإثنين، مروحية عسكرية روسية قرب حدودها فوق أرمينيا، ما أدى إلى مقتل اثنين من أفراد طاقمها.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن مروحية عسكرية روسية تم إسقاطها، اليوم، فوق أرمينيا في مكان غير بعيد من الحدود مع أذربيجان، وأشارت إلى أن ذلك أسفر عن مقتل اثنين من أفراد طاقمها.

واعترفت أذربيجان في وقت لاحق، بأنها أسقطت عن طريق الخطأ، مروحية روسية، وقدمت اعتذارها عن هذا "الحادث المأسوي".

وقالت الخارجية الأذربيجانية إن "الجانب الأذربيجاني يقدم اعتذاره إلى الجانب الروسي إثر هذا الحادث المأسوي"، موضحة أن وحدة من الجيش اعتقدت أن هناك "استفزازات من الجانب الأرميني" في إطار النزاع حول إقليم ناغورني قره باغ.

وقالت وزارة الدفاع الروسية، في بيان، إن "مروحية من طراز مي-24 تعرضت لنيران أرضية مصدرها نظام دفاع جوي متنقل". وأضافت "قتل اثنان من أفراد الطاقم وتم إجلاء ثالث بعد إصابته بجروح متوسطة الخطورة".

وأصيبت الطائرة قرابة الساعة 16:30 (18:30 بالتوقيت المحلي في أذربيجان) فيما كانت تواكب قافلة من الآليات من قاعدة عسكرية روسية في أرمينيا، وفق المصدر نفسه.

وكانت المروحية تحلق قرب قرية إيراسخ الأرمنية المجاورة لمنطقة ناخيتشيفان الأذربيجانية، التي تتمتع بحكم ذاتي، وتفصلها الأراضي الأرمينية عن بقية أذربيجان.

وأضافت الوزارة أن "قيادة القاعدة العسكرية الروسية 102 تحقق في الأمر لتحديد مصدر النيران التي أطلقت على المروحية".

من جانبها، أعلنت الوزارة الأرمينية للحالات الطارئة إنها نشرت فرق إسعاف في المكان.

وتستمر المعارك منذ نهاية أيلول/ سبتمبر بين الانفصاليين المدعومين من يريفان، والقوات الأذربيجانية، للسيطرة على إقليم ناغورني قره باغ.

ولم تتحدث موسكو ويريفان حتى الآن عن صلة بين هذه المواجهات وأسقاط المروحية. علما بأن روسيا هي الحليفة العسكرية لأرمينيا لكنها تقيم علاقات جيدة مع أذربيجان.

وسبق أن لمحت روسيا إلى أنها ستتدخل في النزاع في قره باغ إذا تجاوزت المعارك حدود المنطقة، مع تكرار دعوتها إلى وقف لإطلاق النار.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص