النمسا: الشرطة تقتحم مواقع للإخوان المسلمين و"حماس"

النمسا: الشرطة تقتحم مواقع للإخوان المسلمين و"حماس"
(أ ب)

اقتحمت الشرطة النمساوية، في ساعات مبكرة من صباح اليوم الإثنين، أكثر من ستين موقعا يبتع لجماعة الإخوان المسلمين وحركة "حماس" في 4 مناطق مختلفة في البلاد، وذلك وفقًا لما أعلنت النيابة العامة، في حملة ليست على ارتباط بالاعتداء الذي وقع الأسبوع الماضي في فيينا.

وأفاد مكتب المدعين العامين في منطقة شتاير مارك أن التحقيق الذي بدأ قبل حوالى عام يستهدف "أكثر من سبعين مشتبها بهم وعددا من الجمعيات التي يشتبه بأنها تابعة لتنظيمي الإخوان المسلمين وحماس الإرهابيين وتدعمهما".

وتحكم السلطات النمساوية قبضتها الأمنية، في الأسبوع الأخير منذ أن وقع هجوم فيينا الإرهابيّ في العاصمة فيينا والذي أودى بحياة 4 أشخاص، يوم الإثنين الماضي.

وأغلقت الحكومة النمساوية، الجمعة الماضي، مسجدين اعتبرت أنهما "متطرفان"، كان يتردد إليهما منفذ هجوم فيينا الإرهابيّ.

ويشعر مسلمو النمسا، بعد الحادثة الإرهابية في المدينة، بتصاعد الكراهية ضد الإسلام، ويخشون من تصاعد الأعمال المعادية للإسلام في النمسا التي يحاول اليمين المتطرف القيام بها في معظم الأحيان.

وأعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) الإرهابي، مسؤوليته عن الهجوم الدامي الذي شهدته العاصمة النمساوية.

وكانت السلطات النمساوية قد أعلنت أن مشتبها به يعتقد أنه من أنصار تنظيم "الدولة الإسلامية"، اتُّهم بقتل أربعة أشخاص وإصابة 22 آخرين، في فيينا، يتحدر من مقدونيا في البلقان.

ونفّذت الشرطة النمساوية 18 عملية دهم و14 اعتقالا في إطار تحقيقات هجوم فيينا فقط بعد يوم واحد، من وقوع الحادثة. فيما قال وزير داخلية النمسا، كارل نيهامر، إن منفّذ الهجوم نجح في "خداع" برنامج إعادة تأهيل المتطرفين والمكلفين متابعته.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص