"يونسكو" تقترح إرسال خبراء لقره باغ لإجراء دراسات حول الأصول الثقافية

"يونسكو" تقترح إرسال خبراء لقره باغ لإجراء دراسات حول الأصول الثقافية
مسجد في قره باغ (أ. ب.)

اقترحت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ("يونسكو")، على كل من أذربيجان وأرمينيا إرسال فريق مكون من خبراء لمنطقة قره باغ؛ لإجراء دراسات حول الأصول الثقافية بها.

وبحسب بيان صدر الجمعة عن المنظمة الأممية، التقت المديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي، بالممثلين الدائمين للمنظمة في كل من أذربيجان وأرمينيا.

وأشار البيان إلى أن المديرة، أزولاي أعربت عن ترحيبها باتفاق وقف إطلاق النار الموقع مؤخرًا بين أذربيجان وأرمينيا.

أزولاي التي اقترحت خلال اللقاء إرسال فريق خبراء لمنطقة "قره باغ"؛ لإجراء دراسات حول الأصول الثقافية هناك، أشارت أنهم أرادوا القيام بذلك من قبل لكنهم فشلوا. وذكرت أزولاي أن هؤلاء الخبراء يمكنهم إعداد جرد وحصر لأهم الأصول الثقافية بموافقة الأطراف المعنية حتى يتسنى حمايتها، وفق البيان نفسه.

كما أشارت إلى أن اليونسكو ستعمل مع جميع الجهات الفاعلة ذات الصلة لتهيئة الظروف لهذه المهمة.

وبدأت اليونسكو في هذا الصدد مشاورات رفيعة المستوى مع الدول التي تشارك في رئاسة مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وفي 10 تشرين ثانٍ/ نوفمبر الجاري، أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، توصل أذربيجان وأرمينيا إلى اتفاق ينص على وقف إطلاق النار في إقليم "قره باغ"، مع بقاء قوات البلدين متمركزة في مناطق سيطرتها الحالية.

فيما اعتبر الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، الاتفاق بمثابة نصر لبلاده، مؤكدا أن الانتصارات التي حققها الجيش أجبرت رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، على قبول الاتفاق مكرها.

كما نص الاتفاق على استعادة أذربيجان السيطرة على كل من محافظة أغدام حتى 20 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، ولاتشين حتى 1 كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

والأحد، أعلن نائب الرئيس الأذربيجاني حكمت حاجييف، منح أرمينيا مهلة إضافية، حتى 25 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، من أجل إخلاء مدينة كلبجار المحتلة، بسبب ظروف الطقس في المنطقة.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص