ولاية ميشيغان تصادق على فوز بايدن في الانتخابات الرئاسية

ولاية ميشيغان تصادق على فوز بايدن في الانتخابات الرئاسية
الديمقراطيون يحتفلون في ميشيغان (أ ب)

صادقت ولاية ميشيغان، رسميًا، الإثنين، على فوز الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية في هذه الولاية المتأرجحة، في نكسة جديدة للرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، الذي يحاول بشتّى السبل الطعن بهزيمته في الانتخابات على المستوى الوطني.

وخلال جلسة علنية صوّتت اللجنة المختصّة بإقرار نتيجة الانتخابات بفوز بايدن على ترامب وذلك بأغلبية ثلاثة أصوات مقابل امتناع عضو واحد عن التصويت. وبحسب النتيجة الرسمية فقد تفوّق المرشح الديمقراطي على منافسه الجمهوري بحوالى 156 ألف صوت من أصل 5.5 مليون صوت.

ومنذ الانتخابات التي جرت في الثالث من تشرين الثاني/ نوفمبر، لا ينفكّ ترامب يردّد، من دون أن يقدّم أيّ دليل، أنّ الانتخابات شابتها عمليات تزوير واسعة النطاق، وهو يرفض الإقرار بهزيمته على المستوى الوطني أمام بايدن.

هذا، وهنأ الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، الإثنين، بايدن، على فوزه برئاسة الولايات المتحدة. وأوضح الناتو في بيان عبر موقعه الإلكتروني، إن ستولتنبرغ، هنأ بايدن هاتفيا على فوزه بالانتخابات الرئاسية الأميركية.

وأشار ستولتنبرغ، خلال الاتصال الهاتفي، إلى دعم بايدن الدائم للحلف، معربا عن تطلعه لزيادة التعاون.

وعزز بايدن انتصاره في 13 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، بالفوز بولاية جورجيا (16 صوتا)، ليرفع عدد الأصوات التي حصل عليها من المجمع الانتخابي إلى 306.

فيما يقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب عند 232 صوتا، بعد أن فاز بايدن، في 5 ولايات عرفت بتأييدها للجمهوريين سابقا، وهي أريزونا وجورجيا وبنسلفانيا وميشيغان بالإضافة إلى ويسكنسن.

والأربعاء، قال رئيس الأغلبية الجمهورية بمجلس الشيوخ ميتش مكونيل، إنه سيكون هناك انتقال "منظم" للسلطة، رغم رفض الرئيس دونالد ترامب الإقرار بهزيمته.

ويصر ترامب، على رفض قبول نتائج الانتخابات الرئاسية، وعدم الاعتراف بفوز منافسه بايدن، مدعيا وقوع تزوير، وأنه هو من فاز في الانتخابات.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص