الموساد ساعد ضابطا في النظام السوري على الفرار إلى النمسا

الموساد ساعد ضابطا في النظام السوري على الفرار إلى النمسا
تصوير شاشة من تحقيق فرنسي سابق

ساعد الموساد ضابطًا رفيعًا في النظام السوري في الهروب إلى النمسا بعدما رفضت فرنسا منحه اللجوء، بحسب ما ذكرت صحيفة "التلغراف" البريطانيّة، اليوم، الإثنين.

والجنرال هو خالد الحلبي، الذي شغل منصب رئيس مخابرات أمن الدولة في النظام السوري في الرقة بين عامي 2009 و2013، ويواجه تهمًا بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضدّ الإنسانيّة.

وخلال الفترة التي فيها الحلبي منصبه قتل معتقلون تحت التعذيب بعد التنكيل بهم جسديًا وتعرّضهم لانتهاكات جنسيّة، وهي اتهامات يرفضها الحلبي.

وبحسب "التلغراف" ساعدت الاستخبارات الفرنسيّة الحلبي على الوصول إلى فرنسا عام 2014، حيث مكث فيها عامًا واحدًا لكنّ السلطات رفضت بعد ذلك الحين منحه اللجوء، بسبب الاشتباه بجرائم جنائيّة.

وقالت مصدر قضائي للصحيفة إنّ وكلاء استخبارات إسرائيليّين وغربيّين نقلوه من فرنسا إلى النمسا، حيث حصل على لجوء بعد اتصالات بين الموساد وبين الاستخبارات الداخليّة الفرنسيّة، عام 2015.

ومن غير الواضح لماذا حصل على مساعدة الموساد أو إن كان هناك اتصالات بينهما قبل ذلك.

وقبل أسبوعين، بيّن تحقيق صحافي نمساوي نشرته صحيفة "كروير" أن عمليّة نقل الحلبي سمّيت "الحليب الأبيض"، وزعم التقرير أن العملية جاءت بعد زيارة نائب مدير المكتب الاتحادي حينها، فولغانغ زوهرر، إلى إسرائيل.

وزعمت تقارير صحافيّة أن الحلبي يقيم في شقّة في فيينا مكوّنة من 4 غرف، وزعم تقرير "كروير" أنّه يحصل على راتب شهري من الموساد.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص