ترامب يبحث إصدار عفو رئاسي عن أبنائه ومستشاريه ويخشى الملاحقة القضائية

ترامب يبحث إصدار عفو رئاسي عن أبنائه ومستشاريه ويخشى الملاحقة القضائية
ترامب يبحث التغيب عن حفل تنصيب بايدن (أ.ب)

يبحث الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب، يبحث إصدار عفو رئاسي عن 3 من أبنائه، إضافة إلى صهره ومستشاره جاريد كوشنر، وكذلك محاميه الخاص رودي جولياني. كما يدرس أيضا التغيب ومقاطعة حفل تنصيب الرئيس المنتخب جو بادين.

وأفادت شبكة "إن بي سي" أن ترامب الذي يدرس التغيب عن حفل تنصيب بادين، سيعلن عن ترشحه لانتخابات 2024 في اليوم نفسه، وأنه لا ينوي الاتصال بخلفه، أو توجيه دعوة له لزيارة البيت الأبيض، يأتي ذلك، فيما تحقق وزارة العدل في جريمة محتملة تتعلق بتحويل أموال إلى البيت الأبيض مقابل إصدار عفو رئاسي.

وكشفت صحيفة "نيويورك تايمز" النقاب عن أن ترامب الذي يدرس إصدار عفو رئاسي عن 3 من أبنائه وكوشنر وجولياني قبل مغادرته البيت الأبيض، أبلغ مساعديه بخشيته أن تستهدفه إدارة بايدن والمقربين منه قانونيا بعد مغادرته البيت الأبيض.

وأضافت الصحيفة، نقلا عن مصادر رسمية، أن ترامب بحث الأمر مع جولياني الأسبوع الماضي، وأخبر مساعديه بأنه يخشى أن تقوم إدارة بايدن باستهدافه والمقربين منه قانونيا بعد مغادرته البيت الأبيض، حيث ستكون هذه الإصدارات بمثابة العفو الاستباقي، كونها تصدر بحق أشخاص ليسوا مدانين بجرائم، ولم توجه لهم حتى الآن أي تهم.

ويأتي ذلك في وقت نقلت فيه وكالة أسوشيتد برس عن وزير العدل وليام بار، أن وزارة العدل لم تكتشف وجود تزوير واسع النطاق يمكن أن يغير نتيجة الانتخابات.

وأضاف بار أن المحامين وعملاء مكتب التحقيقات الفدرالي يتابعون الشكاوى والمعلومات التي وردت إليهم، لكنهم لم يجدوا أدلة يمكنها أن تغير نتيجة الانتخابات التي جرت في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وكان وزير العدل أصدر تعليمات لممثلي ادعاء اتحاديين ببدء تحقيقات في اتهامات التلاعب ذات المصداقية، وطالبهم بتفادي التحقيقات في "الادعاءات الخيالية أو المبالغ فيها".

وتعليقا على تصريحات وزير العدل، قال الفريق القانوني لحملة الرئيس الأميركي إنه سيواصل سعيه "للحقيقة" من خلال القضاء والمجالس التشريعية للولايات والدستور لضمان احتساب الأصوات الشرعية فقط، على حد تعبيره.

وأضاف الفريق أن رأي الوزير وليام بار يفتقد إلى المعلومات أو التحقيق في المخالفات والتزوير الممنهج، وأوضح أن وزارة العدل لم تفحص أجهزة التصويت، ولم تقم بأي استدعاء لكشف الحقيقة.

وشوهد بار، الثلاثاء، في البيت الأبيض، وسرت تكهنات عديدة عن احتمال تنحيه.

وفي هذا السياق، قال زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر، خلال مؤتمر صحافي، إنه يعتقد أن وزير العدل سيكون القادم على لائحة من يقيلهم الرئيس ترامب، عقب تصريحات بار التي أكد فيها عدم وجود أي دليل على عملية احتيال لتغيير مسار الانتخابات.

وأضاف "يبدو أن ترامب يطرد أي شخص يدلي بتصريحات في هذا الإطار".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص