العليا الأميركية ترفض دعاوى بتزوير الانتخابات وترامب يرد: سنواصل الكفاح

العليا الأميركية ترفض دعاوى بتزوير الانتخابات وترامب يرد: سنواصل الكفاح
(أ ب)

وجّهت المحكمة العليا في الولايات المتحدة، الجمعة، ضربة جديدة لمساعي الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، وذلك برفضها النظر في دعوى تقدّمت بها سلطات تكساس لإلغاء نتائج الانتخابات الرئاسية في عدد من الولايات.

وقال قضاة المحكمة العليا التسعة، وبينهم ثلاثة عيّنهم الرئيس، إنّ تكساس التي صوّتت لصالح ترامب في الاقتراع الرئاسي لا يحقّ لها التدخّل في طريقة إجراء الانتخابات في ولايات أخرى.

وفي حين يُرتقب أن يتجمّع كبار الناخبين، الإثنين، لتأكيد أصواتهم، يُواصل ترامب رفض الاعتراف بهزيمته أمام الديموقراطي جو بايدن، ويؤكّد أنّ الانتخابات "سُرقت" منه.

وفي ضوء غياب عناصر ملموسة تدعم اتّهامات ترامب بحصول عمليّات "تزوير واسعة النطاق" في الانتخابات، فإنّ غالبيّة الشكاوى التي قدّمها حلفاؤه في جميع أنحاء الولايات المتحدة قد أُسقطت في المحاكم.

ترامب: المحكمة العليا خذلتنا

وانتقد ترامب، السبت، المحكمة العليا في بلاده، على موقفها بخصوص الانتخابات، وقال: "لقد خذلتنا"؛ وذلك في تغريدة على تويتر في أعقاب قرار المحكمة برفض الدعوى.

وقال ترامب في تغريدة، اليوم: "لقد خذلتنا المحكمة العليا حقا". وأضاف ترامب في تغريدة أخرى، متحدثا عن نفسه: "تكون أنت رئيس الولايات المتحدة، وقد مررت للتو بانتخابات حصلت فيها على أصوات أكثر من أي رئيس في التاريخ، وبفارق كبير".

وتابع "لكنك خسرت كما هو مزعوم. ولا تستطيع ‘الوقوف‘ أمام المحكمة العليا، لذلك ‘تتدخل عبر ولايات رائعة‘ لرفع دعاوى قضائية". وأشار أيضا إلى أن تلك الدعاوى تم رفضها جميعا دون النظر حتى إلى الأسباب العديدة التي قدمت لأجلها.

واختتم قائلا، مكررا مزاعمه: "انتخابات مزورة وسنواصل الكفاح".

وقدّمت سلطات تكساس، الثلاثاء، دعوى بدا أنّها فرصة أخيرة، طلبت فيها إلغاء نتائج التصويت في ولايات رئيسيّة أربع فاز بها بايدن، هي بنسلفانيا وجورجيا وميشيغان وويسكونسن، بحجّة أن السلطات المحلية خرقت القوانين الانتخابية عبر توسيع إمكانية اللجوء إلى التصويت بالمراسلة.

ووصف ترامب القضية بأنها "صلبة للغاية" وتدخَّل فيها بصفته الشخصيّة. وكان أكثر من 120 عضوًا جمهوريًا في الكونغرس قد انضموا إلى هذا الإجراء، على الرغم من الانتقادات الشديدة التي وجّهها خبراء قانونيون.

وكان ترامب قد مارس ضغوطا على القضاة. وكتب على "تويتر"، الجمعة، "يجب أن يُظهروا شجاعةً كبيرة وحكمة عظيمة. أنقِذوا الولايات المتحدة".

وردّ متحدّث باسم جو بايدن قائلاً إنّ الرفض "الحازم والسريع" لهذه الدعوى من قبل المحكمة "ليس مفاجأة"، مندّدًا بـ"محاولات لا أساس لها" من جانب معسكر الملياردير الجمهوري وبـ"هجمات على العمليّة الديموقراطيّة".

أنصار ترامب يعتزمون التظاهر للمرة الثانية في واشنطن

وفي هذه الأثناء، يستعد أنصار ترامب لتنظيم مظاهرات كبرى للمرة الثانية في العاصمة واشنطن، لتجديد اعتراضهم على نتائج الانتخابات الرئاسية، قبيل تصويت المجمع الانتخابي المرتقب، الإثنين.

ومن المرتقب أن يشارك في التظاهرة التي تنظمها حركتا "إجعل أميركا عظيمة مجددا"، و"أميركا أولا"، نهاية الأسبوع الجاري، عشرات الآلاف من أنصار ترامب.

وبدأ مؤيدو الرئيس المنتهية ولايته بالتجمع اعتبارا من مساء الجمعة، تحضيرا للمظاهرة الكبرى، حيث نزلت مجموعات صغيرة إلى شوارع العاصمة، ورددت هتافات داعمة لترامب.

وتسود مخاوف في الشارع الأمريكي من مواجهات محتملة بين أنصار ترامب، ومؤيدي الرئيس المنتخب جو بايدن، للمرة الثانية، كما حدث الشهر الماضي في العاصمة واشنطن.

وردا على أنصار ترامب، دعت مجموعات يسارية مثل حركة "حياة السود مهمة"، للتظاهر تحت شعار الدفاع عن العاصمة واشنطن.

واتخذت الشرطة تدابير أمنية مكثفة في مركز المدينة، كما أعلنت إغلاق الكثير من شوارعها طيلة عطلة نهاية الأسبوع.

وكان مؤيدو ترامب، قد نظموا مظاهرات حاشدة يومي 14 و15 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، للاعتراض على نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت بتاريخ الثالث من نفس الشهر.

وشهدت المظاهرات حينها مواجهات مباشرة بين أنصار ترامب وبايدن في محيط البيت الأبيض.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص