الاتحاد الأوروبي: استمرار الاتفاق النووي رهن بالتزام أطرافه

الاتحاد الأوروبي: استمرار الاتفاق النووي رهن بالتزام أطرافه
منشأة نووية في إيران (أ.ب.)

أعلن الاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين، أنه سينظر في تنفيذ إيران ما أعلنته من استئناف تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%، وأكد أن الاتفاق النووي سيظل "حيا" طالما أوفت الدول الطرف فيه بالتزاماتها.

وأفاد متحدث المفوضية الأوروبية، بيتر ستانو، في مؤتمر صحافي، أن تنفيذ هذا التصريح يعني خروج إيران عن تعهداتها النووية، مشيرا إلى أن ذلك سيكون له عواقب خطيرة تتعلق بمنع انتشار الأسلحة النووية.

وشدد ستانو على أن الدول الموقعة على الاتفاق النووي مع إيران تريد المحافظة عليه، لافتا إلى أن الاتفاق سيبقى "حيا" طالما أوفت جميع الأطراف بالتزاماتها.

وأوضح أن الاتحاد الأوروبي سيتحرك وفقا لتصرفات إيران.

وأكّدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن إيران بدأت عملية تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%، وهو معدّل أعلى بكثير مما نص عليه الاتفاق النووي المبرم بين طهران والدول الكبرى في العام 2015.

وقالت الوكالة التابعة للأمم المتحدة "بدأت إيران اليوم بإنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة تصل إلى 4.1% في ست مجموعات طرد مركزي في منشأة فوردو (...) بهدف الوصول إلى نسبة تصل إلى 20%".

وفي وقت سابق اليوم، نقل موقع "dolat.ir" الإخباري الحكومي الإيراني عن المتحدث باسم الحكومة علي ربيعي، بدء إيران بشكل رسمي في تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% في منشأة "فوردو" النووية.

وفي الأول من كانون الثاني/ يناير الجاري، قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، إن بلاده أبلغت الوكالة الدولية بأنها ستبدأ قريبا في تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%.

ولم يكن الاتفاق النووي المبرم مع الدول الكبرى في 2015، يسمح لطهران بتخصيب اليورانيوم بنسبة تزيد على 3.67%.

يشار إلى أن البرلمان الإيراني صادق مطلع كانون الأول/ ديسمبر الماضي على قانون يُلزم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بالبدء في تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%، ورفع مخزون اليورانيوم منخفض التخصيب، في أعقاب اغتيال العالم محسن فخري زاده، المعروف بـ"عراب الاتفاق النووي"، قرب طهران.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص