بيلوسي: ضمانات بعدم شنّ ترامب هجومًا نوويًّا

بيلوسي: ضمانات بعدم شنّ ترامب هجومًا نوويًّا
ترامب (أ ب)

قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، مساء الجمعة، إنها حصلت على ضمانات بألا يصل رئيس "غير مستقرّ"، في إشارة إلى دونالد ترامب، إلى الشفرات النووية.

وأضافت بيلوسي، في رسالة إلى أعضاء في مجلس النواب، أنّها تحدّثت إلى رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة، الجنرال مارك ميلي، صباح الجمعة بتوقيت واشنطن، لمنع ترامب من شنّ هجوم نووي أو عمليّات عسكريّة أخرى.

ولم توضح بيلوسي إن كان تحرّكها نابعًا عن معلومات عن نية ترامب شنّ هجوم أو أنها إجراءات احترازيّة.

وتابعت بيلوسي "لا يمكن أن يكون وضع هذا الرئيس المختل أكثر خطورة. وعلينا أن نفعل كل ما في وسعنا لحماية الشعب الأميركي من هجومه غير المتوازن على بلدنا وديمقراطيتنا".

وحول عزل ترامب، قالت بيلوسي إنها تفضّل استقالة ترامب أو عزله بحسب التعديل الخامس والعشرين للدستور (أي من قبل نائب الرئيس) على أن تبدأ إجراءات عزل في الكونغرس مجدّدًا.

وتتزامن مساعي بيلوسي مع تصعيد حاد في الخليج العربي بين الولايات المتحدة وإيران، يخشى أن يتحوّل إلى حرب أو أن يصدر ترامب قرارًا بضربة عسكريّة، علمًا بأنّ ترامب أصدر أمرًا مشابهًا عام 2019 قبل أن يتراجع عنه، وبعد ذلك بنصف عام أصدر أمرًا باغتيال قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني.

المناورات الأميركية - السعودية المشتركة
المناورات الأميركية - السعودية المشتركة

وأمس، الخميس، أجرت القوات الجويّة الأميركيّة والقوات الجوية السعوديّة مناورات عسكريّة مشتركة شاركت فيها مقاتلات إف-15 السعودية وقاذفات بي-52 ومقاتلات Yف-16 الأميركيّة.

وهذه هي المرّة الرابعة التي تجري فيها قاذفات "بي 52" مناورات في المنطقة العربيّة، في رسالة إلى إيران.

ويواجه ترامب، بعد يومين من اقتحام أنصاره لمقرّ مجلسي النواب والشيوخ، دعوات للاستقالة وخطط لإجراءات عزل وانتقادات، قبل 12 يومًا على انتهاء ولايته.

ورأى وزير الأمن الداخلي السابق، جيه جونسون، أن أي شخص لديه تأثير ضئيل على دونالد ترامب يجب أن يوصل إليه رسالة بسيطة مفادها أن "اصعَد في طائرة الرئاسة وارحل إلى مارالاغو وابق هناك".

وقال السناتور الجمهوري، بن ساسي، في حديث مع إذاعة "إن بي آر"، "كلما قام بأمور أقل خلال الأيام الـ12 الأخيرة، كان الأمر أفضل"، مضيفًا أن "لقد كذب دونالد ترامب على الأميركيين والأكاذيب لها تداعيات".

ودعت صحيفة "وول ستريت جورنال"، التي يملكها رجل الأعمال الحليف لترامب، روبرت مردوخ، في مقال افتتاحي الرئيس المنتهية ولايته إلى تحمل مسؤولياته والاستقالة. وكتبت أن "سيكون هذا أفضل للجميع، بمن فيهم هو نفسه، إذا رحل بهدوء".

وحض كبار مسؤولي الحزب الديموقراطي، مايك بنس، على أن يعلن مع غالبية من أعضاء الحكومة أن ترامب غير أهل لتولي مهام منصبه استنادًا إلى التعديل الخامس والعشرين في الدستور الأميركي.

لكن بنس لا يؤيد هذا الأمر، خشية أن يؤدي ذلك إلى تفاقم التوتر، بحسب ما قال أحد المقربين منه لصحيفة "نيويورك تايمز".

من جانب آخر، يمكن للكونغرس أن يطلق إجراء عزل. وتستعد مجموعة من الأعضاء الديموقراطيين في مجلس النواب الأميركي، لفعل ذلك.

ورأى زعيم الديموقراطيين في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، أنّ "ما حصل في الكابيتول يشكل تمردًا على الولايات المتحدة بتحريض من الرئيس"، وأكّد أنه "ينبغي على الرئيس ألا يبقى في منصبه ولو ليوم واحد بعد الآن".

في تغريدة نشرها صباح الجمعة لم يتطرق ترامب إلى الدعوات لاستقالته، لكنّه أكّد أنّ "75 مليونًا من الوطنيين الأميركيين العظماء الذين صوتوا له سيكون لهم صوت هائل في المستقبل"، مضيفًا "لن يعاملوا بأي شكل كان بطريقة غير عادلة".

اقرأ/ي أيضًا | ترامب يعلن مقاطعة حفل تنصيب بايدن

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص