الإليزيه تستّر على إصابة بريجيت ماكرون بكورونا

الإليزيه تستّر على إصابة بريجيت ماكرون بكورونا
الزوجان ماكرون (أ ب)

أصيب زوجة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بريجيت، بفيروس كورونا في 24 كانون الأوّل/ديسمبر، لكن بدون أن تظهر عليها عوارض قوية قبل أن تأتي نتيجة فحصها سلبية بعد ستة أيام كما أعلن مكتبها، اليوم، السبت، مؤكدا معلومات صحافية بهذا الشأن.

وتسترّ الإليزيه على خبر إصابة الزوجة ماكرون بفيروس كورونا لأكثر من أسبوعين.

وجاءت نتيجة بريجيت ماكرون (67 عاما) إيجابية عشية الميلاد خلال إجازة الزوجين في بريغانسون في الجنوب بعد أسبوع من وضع زوجها في الحجر بعد إصابته بالمرض.

وتعافت الآن بالكامل بحسب ما قال مكتبها، مشيرًا لوكالة فرانس برس إلى أنّه لم يتم كشف هذه المعلومة لأنّها لم تؤثر على جدول أعمالها.

وعانت بريجيت ماكرون من عوارض خفيفة، ثم جاءت نتيجة فحصها سلبية في 30 كانون الأوّل/ديسمبر، ثمّ مجدّدًا في 31 من الشهر نفسه، ما أتاح لها العودة إلى باريس واستئناف أنشطتها في 4 كانون الثاني/يناير.

وأصيب الرئيس إيمانويل ماكرون بالفيروس في 17 كانون الأول/ديسمبر، وبقي أسبوعا في حجر صحي في مقره الرسمي قرب باريس فيما كانت زوجته في القصر الرئاسي.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص