قبل تنصيب بايدن: التحذير من احتجاجات مسلحة وترامب يعلن الطوارئ بواشنطن

قبل تنصيب بايدن: التحذير من احتجاجات مسلحة وترامب يعلن الطوارئ بواشنطن
التحذير من احتجاجات مسلحة (أ.ب)

حذر مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي "إف بي آي" من مغبة اندلاع احتجاجات مسلحة في أميركا قبل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن، لافتا إلى ورود معلومات عن تحذير وجهته مجموعة مسلحة بتنظيم احتجاجات ضخمة، إذا وافق الكونغرس على تفعيل التعديل الدستوري رقم 25 لعزل الرئيس دونالد ترامب، قبل انتهاء ولايته يوم 20 كانون الثاني/ يناير الجاري.

وعرقل الجمهوريون بمجلس النواب طرح تشريع يحث مايك بنس نائب الرئيس على البدء بعملية تفعيل التعديل رقم 25 من الدستور لعزل الرئيس.

وسعى الديمقراطيون بالمجلس إلى الموافقة على طرح التشريع على الفور للمناقشة، لكن الجمهوريين عرقلوا الخطوة، وبرر الديمقراطيون هذا المسعى بكون الرئيس "حضّ على العنف" في حادثة اقتحام الكونغرس التي خلفت قتلى.

ومن المقرر أن يطرح الديمقراطيون مشروع القرار على التصويت مجددا اليوم الثلاثاء لتبنيه بأغلبية الأصوات.

في غضون ذلك، قال البيت الأبيض في بيان أن الرئيس دونالد ترامب أعلن حالة طوارئ في العاصمة واشنطن في الفترة ما بين الـ11 والـ24 من الشهر الجاري، وأمر بتوجيه المساعدة الفيدرالية للمساهمة في استجابة العاصمة بسبب الظروف الطارئة المترتبة على تنصيب الرئيس المنتخب.

ووفق المعلومات التي نشرتها شبكة "إيه بي سي"، نقلا عن مكتب التحقيقات الفدرالي، فإن هذه المجموعة تخطط للتوجه إلى واشنطن يوم 16 من الشهر الحالي، وتحرض على اقتحام المحاكم ومقار فدرالية في حال عزل ترامب قبل يوم تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن.

كما تخطط تلك المجموعة لتنظيم احتجاجات مسلحة أمام مقار المجالس التشريعية في الولايات الـ50، من تاريخ 16 من هذا الشهر وحتى يوم التنصيب.

يأتي ذلك، فيما التقى الرئيس ترامب ونائبه مايك بنس، مساء الإثنين، في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض، بحسب ما أفاد مسؤول أميركي وكالة فرانس برس.

وقال المسؤول إن الرجلين اللذين لم يتحادثا منذ أعمال العنف التي شهدها الكونغرس الأربعاء "أجريا محادثة جيدة"، في وقت يضغط فيه الديموقراطيون على بنس لعزل ترامب بموجي التعديل الخامس والعشرين للدستور.

وأضاف "لقد جددا التأكيد على أن أولئك الذين انتهكوا القانون واقتحموا الكابيتول الأسبوع الماضي لا يمثلون حركة أميركا أولا التي يدعمها 75 مليون أميركي"، مشيرا إلى أنهما "تعهدا مواصلة عملهما في سبيل البلاد حتى نهاية ولايتهما".

وفي السياق ذاته، قال بايدن إنه يجب على الرئيس ترامب ألا يبقى في منصبه، مشيرا إلى أنه تحدث يوم الاثنين مع بعض أعضاء مجلس الشيوخ بشأن عزل الرئيس.

وأضاف بايدن في خطاب يوم الإثنين أنه ليس قلقا من مراسم التنصيب، لكن يجب مساءلة من تسببوا في اقتحام الكونغرس.

من جانب آخر، نقلت وسائل إعلام أميركية عن وزير الأمن القومي بالوكالة تشاد وولف أنه أمر الخدمة السرية بالتحضير لمراسم تنصيب الرئيس المنتخب جو بادين، الأربعاء القادم، بدلا من الـ19 من الشهر الجاري.

وأضاف الوزير أن قرار التبكير بالتحضيرات لمراسم تنصيب بايدن جاء على خلفية أحداث اقتحام الكونغرس.

وسمحت وزارة الدفاع بنشر 15 ألف عنصر من الحرس الوطني لتأمين حفل تنصيب الرئيس، وتوقع قائد الحرس الوطني الجنرال دانيال هوكانسون، نشر قوات قوامها نحو 10 آلاف في المدينة بحلول السبت لتعزيز الأمن وتأمين النقل والإمداد والاتصالات.

وفي تطور مفاجئ بعيد هذه التصريحات، قال مراسل "فوكس نيوز" إن وولف استقال من منصبه.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص