أفغانستان: مقتل قاضيتين رميًا بالرصاص في المحكمة العليا

أفغانستان: مقتل قاضيتين رميًا بالرصاص في المحكمة العليا
أرشيفية (أ ب)

أعلن المتحدث باسم مؤسسة القضاء الأفغانية، أحمد فهيم قويم، عن مقتل قاضيتين تعملان في المحكمة العليا، رميًا بالرصاص في كابول صباح اليوم الأحد.

وجاءت هذه العملية بعد سلسلة من الاغتيالات التي تطال شخصيات في المجتمع المدني منذ أشهر. ولم تتبن أي جهة الاعتداء، لكن الرئيس أشرف غني اتهم حركة طالبان.

وقال قويم إن "مسلحين هاجموا سيارتهما"، مضيفًا أن القاضيتين كانتا في طريقهما إلى مكان عملهما عندما قتلتا، وأوضح أن "أكثر من مئتي قاضية يعملن في المحكمة العليا".

وكان هجوم استهدف المحكمة العليا في شباط/ فبراير 2017 أدى إلى سقوط عشرين قتيلًا على الأقل و41 جريحًا في تفجير انتحاري وسط حشد من الموظفين.

واتهم أشرف غني، اليوم الأحد، حركة طالبان بشن "حرب غير مشروعة". وقال في بيان أصدره القصر الرئاسي إن "الحكومة ما زالت ترغب في التأكيد لطالبان على أن العنف والإرهاب والوحشية والجرائم لن تؤدي إلا إلى إطالة أمد الحرب في البلاد".

وأضاف الرئيس الأفغاني أنه "لإظهار رغبتها في إحلال السلام في أفغانستان، يتعين على طالبان الموافقة على وقف دائم لإطلاق النار".

دانت السفيرة البريطانية في أفغانستان، أليسون بليك، الهجوم، مؤكدة أنه "يثير الاشمئزاز". وكتبت على "تويتر"، أننا "ندين هذا الهجوم وجميع الهجمات الأخرى على المدنيين وندعو إلى تحقيق فوري لتحديد المسؤولين".

وشهدت أفغانستان في الأسابيع الأخيرة سلسلة من الاغتيالات التي استهدفت شخصيات إعلامية وسياسية ومدافعين عن حقوق الإنسان. وفر العديد من الصحافيين والناشطين من البلاد بسبب قلقهم على سلامتهم.

يأتي اغتيال القاضيتين الأحد بعد يومين من إعلان واشنطن خفض القوات الأميركية في أفغانستان إلى 2500 عنصر، وهو أدنى عدد منذ هجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص