المعارض الروسي نافالني يدعو "للنزول إلى الشارع" ضدّ النّظام.. وحكم باحتجازه

المعارض الروسي نافالني يدعو "للنزول إلى الشارع" ضدّ النّظام.. وحكم باحتجازه
نافالني أقناء دعوته الناس للخروج للشارع (أ ب)

قضت محكمة روسية، اليوم الإثنين، باحتجاز المعارض البارز، أليكسي نافالني، لمدة 30 يوما، فيما دعا نافالني، الروس، اليوم الإثنين، "للنزول إلى الشارع" ضد النظام في البلاد.

وجاء الحكم بعد جلسة استماع استمرت لساعات أقيمت في مركز للشرطة حيث يحتجز السياسي منذ توقيفه في مطار موسكو، أمس الأحد.

وقالت المتحدثة باسم نافالني، كيرا يارميش، عبر "تويتر"، إن قاضيا أمر اليوم الإثنين باحتجاز نافالني لمدة 30 يوما.

وفي وقت سابق اليوم، طالبت الداخلية الروسية، بـ"حبس نافالني 30 يوما،على خلفية انتهاكه المتكرر لشروط المراقبة القضائية"، حسبما نقلت صحيفة "موسكو تايمز" المحلية.

تابعوا تطبيق "عرب ٤٨"... سرعة الخبر | دقة المعلومات | عمق التحليلات

وجاءت دعوة نافالني في فيديو نُشر قبل بضع دقائق من صدور القرار القضائي بوضعه في الحجز حتى 15 شباط/ فبراير.

وقال نافالني في مقطع الفيديو الذي التُقط في قاعة المحكمة ونُشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي: "أكثر ما تخشاه هذه العصابات (في الحكم) تعرفونه، هو أن ينزل الناس إلى الشارع".

وأضاف: "إذا لا تخافوا، انزلوا إلى الشارع، ليس من أجلي لكن من أجلكم، من أجل مستقبلكم".

وكانت السلطات الروسيّة، قد اعتقلت أمس الأحد، نافالني، عند نقطة الحدود بمطار شيرميتيوفا في موسكو، عقب وصوله للبلاد آتيا من ألمانيا، فيما طالب الاتحاد الأوروبي، موسكو بالإفراج "الفوري" عنه.

مناصرون لنافالني (أ ب)

وأفادت تقارير إعلاميّة، بأن السلطات اعتقلت نفالني فور وصوله للمطار، فيما سمحت لزوجته بالعبور.

وبالإضافة إلى اعتقال نافالني، اعتقلت السلطات عددا من حلفائه ومناصريه، من الذين تواجدوا في مطار فنوكوفو بموسكو، لاستقباله.

بدورها، أكدت سلطات السجون الروسية أنها اعتقلت نافالني لدى وصوله إلى موسكو بحجة انتهاكه شروط عقوبة بالسجن مع وقف التنفيذ صدرت بحقه العام 2014.

وأورد بيان لسلطات السجون أن نافالني الذي وصل الأحد إلى روسيا بعدما أمضى أشهرا عدة من النقاهة في ألمانيا إثر تسميمه، "سيبقى معتقلا إلى أن تتخذ المحكمة قرارا" في شأنه.

وقالت محامية نافالني، أولغا ميخايلوفا: "أُوقف أليكسي من دون توضيح السبب (...) لم يسمحوا لي بلقائه".

من جانبه، اعتبر رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشال، مساء الأحد، في تغريدة أن اعتقال نافالني بعيد عودته إلى موسكو هو أمر "مرفوض"، داعيا إلى "الإفراج الفوري" عنه.

وغيّرت الطائرة التي كان على نافالني على متنها، وجهتها إلى مطار شيرميتيوفا الذي يقع في العاصمة كذلك.

وذكرت وكالة "رويترز" للأنباء، أن تغيير وجهة الطائرة، جاء عقب اعتقال بعض أنصار نافالني في مطار فنوكوفو الذي كان من المقرر أن تحطّ الطائرة فيه.

فيما قالت وكالة "فرانس برس" للأنباء، إن "الطائرة التي تقل المعارض الروسي نافالني تحط في موسكو"، لافتة إلى أن الطائرة حطت في مطار شيريميتييفو في موسكو بعدما تم تحويل مسارها.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص