إيطاليا تطالب بمحاكمة 4 ضباط مصريين على خلفية مقتل ريجيني

إيطاليا تطالب بمحاكمة 4 ضباط مصريين على خلفية مقتل ريجيني
من تظاهرة طلبًا للعدالة لريجيني (أ ب)

طالبت "نيابة الجمهورية بروما"، اليوم الأربعاء، بمحاكمة 4 ضباط في الأمن المصري، لصلتهم بمقتل الطالب الإيطالي، جوليو ريجيني، في القاهرة عام 2016.

كما طالبت النيابة الإيطالية، التي تحقق في جريمة القتل، بمحاكمة الأربعة، وبينهم ضابط يحمل رتبة بالمخابرات العامة، بتهمة اختطاف وتعذيب وقتل ريجيني، بحسب وكالة الأنباء الإيطالية الخاصة "أنسا".

ووجه المدعي العام في روما، مايكل بريتيبينو، في لائحة الاتهام التي قدمها، "تهمة الاختطاف والتعذيب والقتل إلى كل من؛ اللواء طارق صابر ، والعقيد آسر كمال، والعقيد هشام حلمي، والمقدم مجدي عبدالعال شريف".

وأوضح مايكل بريتيبينو أنه في حال قبول لائحة الاتهام من قبل المحكمة، فسيتم محاكمة المتهمين غيابيا في إيطاليا.

والإيطالي ريجيني (26 عاما) هو طالب دراسات عليا في جامعة كامبريدج، وكان يجري بحثا في القاهرة لنيل درجة الدكتوراه، ثم اختفى لتسعة أيام، وبعدها عثر على جثته وعليها آثار تعذيب في شباط/ فبراير 2016.

وعقب العثور على جثة ريجيني، توترت العلاقات بين القاهرة وروما بشكل حاد، وبخاصة في ظل اتهام وسائل إعلام إيطالية لأجهزة الأمن المصرية بالضلوع في تعذيبه وقتله، وهو ما نفته القاهرة مرارا.

وفي 10 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أعلنت النيابة الإيطالية، اشتباهها في 4 من الأمن المصري، بينهم ضابط يحمل رتبة بالمخابرات العامة، في قضية اختفاء ومقتل الطالب ريجيني، فيما تحفظت النيابة المصرية في بيان آنذاك، على الاشتباه في عناصر أمنية وتحدثت عن "تشكيل عصابي" بغرض السرقة يستخدم وثائق أمنية مزورة.

وأعلنت النيابة المصرية، في 30 كانون الأول/ ديسمبر، عدم إقامة دعوى جنائية في قضية مقتل ريجيني بالقاهرة، واستبعاد اتهام 5 عناصر أمنية في الواقعة.

وقوبل إغلاق مصر التحقيق في مقتل الطالب، برفض إيطالي، إذ قالت وزارة الخارجية الإيطالية إن "ادعاءات النيابة العامة في مصر فيما يتعلق بمقتل ريجيني المأساوي غير مقبولة"، متعهدة بكشف الحقيقة وحل القضية عبر القنوات الدبلوماسية الدولية.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص