ترامب وزوجته تلقيا لقاح كورونا قبل مغادرة البيت الأبيض

ترامب وزوجته تلقيا لقاح كورونا قبل مغادرة البيت الأبيض
تلقيا لقاح كورونا بعيدا عن الأضواء (أ.ب)

أفاد مقربون من الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، أن الملياردير الجمهوري وزوجته ميلانيا، تلقيا اللقاح المضاد لفيروس كورونا بعيدا عن الأضواء في كانون الثاني/يناير، عندما كانا لا يزالان في البيت الأبيض.

وخلافاً لجو بايدن الذي نقلت شبكات التلفزة الأميركية مباشرة على الهواء تلقّيه اللّقاح المضادّ لكورونا في 21 كانون الأول/ديسمبر عندما كان لا يزال رئيسا منتخبا، فإن ترامب لم يذكر يوما علانية أنه تلقى اللقاح.

وقال مصدر قريب من ترامب لوكالة فرانس برس طالبا عدم نشر اسمه إن "الرئيس ترامب والسيدة الأولى تلقيا اللّقاح في البيت الأبيض في كانون الثاني/يناير"، من دون مزيد من التفاصيل.

وعندما كان رئيسا، رفض ترامب خطة لحصول مسؤولي البيت الأبيض على لقاح فيروس كورونا.

كما رفض ترامب في وقت سابق الحصول على اللقاح بعد أن أشار أطباؤه إلى احتمال إصابته بمضاعفات تتعلق بعلاج بالأجسام المضادة تلقاه عندما أصيب بالفيروس في أيلول الماضي.

وكان ترامب قال، الأحد، في أول خطاب له منذ مغادرته البيت الأبيض في 20 كانون الثاني/يناير، إنه "يجب على الجميع أن يتلقحوا"، في دعوة ارتدت أهمية خاصة لا سيما وأن قسما من مؤيّدي الرئيس السابق يشككون في جدوى اللقاحات المضادّة لكوفيد-19.

وقال ترامب لمؤيديه في الخطاب الذي استمر تسعين دقيقة، "نحن في صراع من أجل بقاء أميركا كما نعرفها. هذا صراع. هذا صراع رهيب ومريع ومؤلم ... في النهاية، نحن نفوز دائما".

وكان ترامب أصيب بكوفيد-19 في مطلع تشرين الأول/أكتوبر، وقد نقل يومها إلى مستشفى والتر ريد العسكري في ضاحية واشنطن، حيث مكث أياما عدة لتلقي العلاج.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص