الشرطة الأميركية تحذّر من "خطة لاقتحام" الكونغرس الخميس

الشرطة الأميركية تحذّر من "خطة لاقتحام" الكونغرس الخميس
أنصار ترامب يقتحمون الكونغرس في السادس من يناير الماضي (أ ب)

أعلنت الشرطة المكلفة بأمن مبنى الكابيتول في واشنطن، الأربعاء، استعدادها للتصدي إلى "أي تهديد"، منبّهة من "خطة محتملة لميليشيا" لمهاجمة مقرّ الكونغرس يوم غد، الخميس، بعدما تعرّض في الـ6 من كانون الثاني/يناير إلى هجوم على يد أنصار للرئيس السابق، دونالد ترامب.

ويعتقد أعضاء في حركة "كيو-أنون" التي تؤمن بنظرية المؤامرة أنّ في 4 آذار/ مارس سوف ينصّب ترامب رئيسًا لولاية ثانية.

وكتبت الشرطة في بيان "حصلنا على معلومات تشير إلى خطة محتملة لميليشيا محددة لاقتحام مبنى الكابيتول في 4 آذار/مارس"، وأكدت أنّها "على اطلاع واستعداد لأي تهديدات محتملة".

وأضافت أنه "نأخذ هذه المعلومات على محمل الجد. نظرا لطبيعة هذه المعلومات الحساسة لا يمكننا إعطاء مزيد من الإيضاحات في هذه المرحلة".

وتؤكد شرطة الكابيتول أنها "عمدت إلى تعزيز الأمن" منذ 6 كانون الثاني/ يناير عندما قام مئات من أنصار ترامب بالهجوم على مقر الكونغرس أثناء مصادقة البرلمانيين على فوز الديمقراطي جو بايدن.

وتابعت: "دائرتنا تتعاون مع شركائنا المحليين للتصدي لاي تهديد ضد الكابيتول".

ومساء الثلاثاء، أعلنت شرطة الكابيتول أنها "تبلغت معلومات استخباراتية مقلقة تتعلق بالرابع من آذار/ مارس".

وكان المسؤول عن الأجهزة المكلفة البروتوكول والأمن في الكونغرس، تيموثي بلودجت، بعث رسالة إلى البرلمانيين في الكونغرس، الإثنين، لإبلاغهم بأنه يعمل بتعاون وثيق مع الشرطة لمراقبة المعلومات المتعلقة بالرابع من آذار/ مارس والتظاهرات المحتملة حول ما يسميه البعض ‘اليوم الحقيقي للتنصيب‘".

وأشار في رسالة نشرتها وسائل الإعلام الأميركية إلى أنه "يبدو أن أهمية هذا التاريخ تراجعت بين المجموعات المختلفة في الأيام الماضية".

يذكر أنه حتى العام 1933 كان يتم تنصيب الرؤساء الأميركيين في الرابع من آذار/ مارس وليس 20 كانون الثاني/يناير.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص