واشنطن: لا حلّ عسكريًّا باليمن ومتمسكون بحفظ أمن السعودية

واشنطن: لا حلّ عسكريًّا باليمن ومتمسكون بحفظ أمن السعودية
ارئيس الأميركي بايدن مع الملك السعودي (أ.ب)

أعلنت واشنطن، تمسّكها بحل الأزمة اليمنية بما يضمن أمن السعودية، لكنها شددت على عدم وجود حل عسكريّ، وذلك في تصريحات للمتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، أمس الخميس، خلال إفادة صحافية مصورة.

وقال برايس إنّ واشنطن "لا ترى حلا عسكريا للأزمة في اليمن"، لكنها في المقابل متمسكة بحفظ أمن السعودية.

وأضاف أن واشنطن "ستعمل مع الأطراف المعنية في اليمن لحل الأزمة الإنسانية هناك".

وعلى صعيد آخر، شدد برايس على أن قضية حقوق الإنسان في المنطقة العربية "تظل في صلب سياسة واشنطن الخارجية".

وتتماشى تصريحات برايس مع موقف واشنطن الرافض لجريمة مقتل الصحافي السعودي، جمال خاشقجي، لكنها في المقابل تصر على إبقاء علاقتها الإستراتيجية مع الرياض حرصا على أمن واستقرار المنطقة.

والجمعة الماضي، نشرت الاستخبارات الأميركية تقريرا خلصت فيه إلى أن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان "وافق على خطف أو قتل خاشقجي، حيث كان يرى فيه تهديدا للمملكة، وأيد استخدام تدابير عنيفة إذا لزم الأمر لإسكاته".

وعقب ذلك أعلنت الإدارة الأميركية، فرض عقوبات جديدة على مسؤولين سعوديين بينهم أحمد عسيري، النائب السابق لرئيس المخابرات، وأفراد من "قوة التدخل السريع"، باستثناء بن سلمان.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص