موسكو وسيول تدعوان إلى استئناف عاجل للمفاوضات حول كوريا الشماليّة

موسكو وسيول تدعوان إلى استئناف عاجل للمفاوضات حول كوريا الشماليّة
لافروف خلال لقائه بنظيره الكوريّ الجنوبيّ (أ ب)

ذكر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الخميس، أن موسكو وسيول تدعوان إلى الاستئناف العاجل للمفاوضات لحل الوضع في شبه الجزيرة الكورية.

جاءت تصريحات لافروف بعد ساعات من إطلاق كوريا الشمالية صاروخين، يعتقد أنهما باليستيان قصيرا المدى، في البحر الشرقي، وهو بحر اليابان.

وأضاف لافروف في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع نظيره الكوري الجنوبي، جونغ إي يونغ، في سيول، أنه "من بين القضايا الدولية، أولينا الاهتمام الخاص للوضع في شبه الجزيرة الكورية، وفي شمال شرق آسيا بشكل عام"، بحسب موقع "روسيا اليوم" المحلي.

وتابع: "أكدنا أهمية الجهود المبذولة للحفاظ على وضع سلمي ومستقر في شمال شرق آسيا، بما في ذلك طبعا، شبه الجزيرة الكورية، وهو ما يعني تخلي الأطراف عن مواصلة سباق التسلح في المنطقة، وعن تعزيز النشاط العسكري".

وأوضح أن "موسكو وسيول تبادلتا التقييمات حول تعزيز المبادرات متعددة الأطراف لتقوية التعاون في شمال شرق آسيا".

واختتم لافروف بالقول: "توجد أفكار مثيرة للاهتمام لدى أصدقائنا هنا، وهم يقدرون المقترحات الروسية".

وفي وقت سابق اليوم، نقلت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية عن هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة في البلاد قولها إن "السلطات الاستخبارية الكورية والأمريكية تقوم حالياً بتحليل البيانات من تجربة الإطلاق التي أجرتها بيونغ يانغ صباح الخميس لتحديد نوع الصاروخين اللذين تم إطلاقهما".

وأُطلق الصاروخان من بلدة "هامجو" التابعة لمقاطعة "هامغيونغ" الجنوبية في وقت مبكر من صباح الخميس، بتوقيت بيونغ يانغ، بحسب المصدر نفسه.

وذكرت الوكالة أن "التقديرات الأولية تؤكد أن الصاروخين قطعا مسافة حوالي 450 كلم على ارتفاع 60 كلم".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص