الحادث البروتوكولي يتسبب بأزمة دبلوماسية بين تركيا وإيطاليا

الحادث البروتوكولي يتسبب بأزمة دبلوماسية بين تركيا وإيطاليا
دير لايين ظلّت واقفة، واندلعت أزمة دبلوماسية بين أنقرة وبروكسل (أ ب)

وصف رئيس الوزراء الإيطالي، ماريو دراغي، مساء الخميس، الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، بأنه "ديكتاتور"، وذلك ردا على سؤال تناول الحادث البروتوكولي مع مسؤولي الاتحاد الأوروبي في أنقرة.

في المقابل، استدعت وزارة الخارجية التركية، الخميس، سفير روما لدى أنقرة، ماسيمو جياني، على خلفية عبارات دراغي بحق إردوغان التي اعتبرتها أنقرة "مسيئة".

وقال دراغي خلال مؤتمر صحافي في روما، ردا على سؤال عن سلوك إردوغان حيال ما حدث لرئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين، التي تركت من دون مقعد للحظات خلال اجتماع معه.

وقال دراغي: "شعرت بغضب كبير حيال الإذلال الذي تعرضت له رئيسة المفوضية من جانب هؤلاء، ولنسمهم كما هم، الديكتاتوريين". وأضاف دراغي "لا اؤيد أبدا سلوك الرئيس التركي بإزاء رئيسة المفوضية (...) هذا لم يكن سلوكا ملائما".

وأثار الشريط المصور لهذا الحادث البروتوكولي خلال اجتماع فون دير لايين، ورئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشال، مع الرئيس التركي في أنقرة، صدمة العديد من النواب الأوروبيين والمسؤولين الكبار في التكتل.

وحملت تركيا، الاتحاد الأوروبي مسؤولية الحادث البروتوكولي بشأن ترتيبات الجلوس التي أدت الى ترك دير لايين بدون مقعد؛ ونددت تركيا بـ"اتهامات جائرة" في حقها، مؤكدة أن ترتيبات الجلوس اقترحها الجانب الأوروبي.

وقال تشاوش أوغلو خلال مؤتمر صحافي إن "مطالب الاتحاد الأوروبي احترمت. هذا يعني أن ترتيب المقاعد تم بطلب منهم. التقت إدارتا البروتوكول من الطرفين قبل الاجتماع وتم احترام مطالبهم".

واعتبر دراغي أن إردوغان يبقى ضمن فئة من المسؤولين الذين "ينبغي التنسيق معهم" رغم الخلافات السياسية معهم. وتابع "ينبغي أن يكون المرء صريحا للتعبير عن اختلاف آرائه وسلوكياته وكيفية رؤيته للمجتمع، ولكن (عليه) أن يكون مستعدا أيضا ليس للتنسيق بل للتعاون من أجل مصلحة بلاده"، مشددا على ضرورة إيجاد "توازن دقيق" بين هذين الأمرين.

تركيا تطالب دراغي بالتراجع عن تصريحاته "القبيحة"

في المقابل، طالبت الخارجية التركية، رئيس الوزراء الإيطالي، دراغي، بالتراجع فورا عن تصريحاته "القبيحة" ضد الرئيس إردوغان.

وكتب وزير الخارجية التركي، أوغلو، على تويتر بعد استدعاء وزارته للسفير الايطالي لدى أنقرة "ندين بشدة التعليقات الشعبوية غير المقبولة والمهينة وغير المنطقية التي أدلى بها رئيس الوزراء الإيطالي المعيّن، دراغي".

وأفاد مسؤولون أتراك بأن استدعاء السفير إلى مقر الخارجية جاء بسبب عبارات دراغي ضد إردوغان، بخصوص قضية البروتوكول التي نقلتها الصحافة خلال زيارة مسؤولي الاتحاد الأوروبي إلى تركيا.

وأضاف أوغلو في تغريدته على توتير أن تصريحات دراغي "القبيحة بحق رئيسنا المنتخب، وتصريحاته مردودة عليه".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص