ظريف: إيران ستنتقم من الصهاينة على ممارساتهم

ظريف: إيران ستنتقم من الصهاينة على ممارساتهم
منشأة نطنز النووية، صورة من العام 2019 (أ.ب.)

هدد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، في كلمة ألقاها في البرلمان اليوم، الإثنين، بأن إيران ستنتقم من إسرائيل في أعقاب التفجير في منشأة نطنز النووية الإيرانية قبيل فجر أمس. وأكد مصادر استخباراتية أن إسرائيل تقف وراء هذا التفجير.

وقال ظريف إنه "لن نسمح لإسرائيل بالانتقام من النجاح في مسار رفع العقوبات عبر حادثة نطنز"، وأضاف أن "إيران ستنتقم من الصهاينة على ممارساتهم".

وتابع ظريف أنه "يخطئ العدو إذا اعتقد أن الحادثة ستضعف موقفنا في المفاوضات النووية في فيينا"، وأن "العمل التخريبي في نطنز سيجعل موقف طهران في المفاوضات أكثر قوة".

قال مسؤولان في الاستخبارات الأميركية والإسرائيلية إن انقطاع التيار الكهربائي في منشأة نظنز الإيرانية، قبيل فجر أمس، نجم عن انفجار كبير، لعبت إسرائيل دورا في تدبيره، ودمر بشكل كامل نظام الطاقة الذي يغذي أجهزة الطرد المركزي، حسبما نقلت عنهما صحيفة "نيويورك تايمز" الليلة الماضية.

ووصف المسؤولان الانفجار في المنشأة النووية الإيرانية بأنه ضربة قوية لقدرة إيران على تخصيب اليورانيوم، وإعادة تشغيل المنشأة، التي تقع على بعد 250 كيلومترا جنوبي طهران، قد يستغرق 9 أشهُر.

وأعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، أمس، عن وقوع "حادث" في قسم شبكة توزيع الكهرباء في منشأة تخصيب اليورانيوم في مفاعل نطنز.

وقالت وسائل إعلام إسرائيليّة، أمس، إن الموساد يقف خلف تفجير مفاعل نطنز، ورجّحت أن يكون الهجوم سيبرانيًا، بينما ذكرت القناة 13 التلفزيونية أن الانفجار نجم عن زرع قنبلة داخل المنشأة.

ونقلت هيئة البث العامة "كان 11" عن مسؤولين استخباراتيين ثولهم إن الضرر من جراء الانفجار في نطنز أكبر من الذي أبلغت إيران عنه، ورجحوا أن التفجير ارتبط بعدد من أجهزة الطرد المركزي، جديدة وقديمة، لكّنها الأجهزة الأهم في كل ما يتعلّق بتخصيب اليورانيوم بمستويات عديدة، بحسبهم. وشددوا على أن توقيت الهجوم ليس عرضيًا.

وفي طهران، قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، إن ما جرى في نطنز "عمل إرهابي نووي"، وعلى الوكالة الدولية مواجهة هذه الإجراءات، وتابع أنّ إيران "تحتفظ بحقّ الردّ".

وقدّر المحلل العسكري للقناة 13، ألون بن دافيد، أن الانفجار أدّى إلى انقطاع التيار الكهربائية عن أجهزة الطرد المركزيّة في المنشأة، "ما أفقد إيران القدرة على تخصيب اليورانيوم في هذه المنشأة التي تضمّ قرابة 7000 جهاز طرد مركزي"، وأضاف أن التقديرات هي أن الضرر لن يكون بالإمكان إصلاحه قبل أشهر.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص