تشيكيا تعتزم طرد 18 دبلوماسيا روسيا "لأنهم جواسيس"

تشيكيا تعتزم طرد 18 دبلوماسيا روسيا "لأنهم جواسيس"
بوتين (أ ب)

تعتزم تشيكيا طرد 18 دبلوماسيا روسيا، مع تصاعد التوترات بين روسيا والدول الغربية على خلفية التعزيزات العسكرية قرب أوكرانيا.

وأعلنت الاستخبارات المحلية في تشيكيا أن الدبلوماسيين الروس "جواسيس لجهاز الاستخبارات الروسي، والمديرية الرئيسية لهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية"، كما أعلن وزير الخارجية، يان هاماتشيك، السبت.

وقال الوزير للصحافيين إن "18 موظفا في السفارة الروسية يجب أن يغادروا جمهوريتنا في غضون 48 ساعة".

وفي الأثناء، تواصل روسيا حشد قواتها قرب الحدود الأوكرانيّة، بحرًا وبرًّا، رغم التحذيرات الأوروبيّة، في أكبر تصعيد منذ العام 2014.

وفي وقت سابق السبت، عبرت سفينتان حربيتان روسيتان مضيق البوسفور في طريقهما إلى البحر الأسود، لتعزيز قواتها البحريّة. ويتزامن هذا التعزيز مع حشد هائل للقوات الروسية بالقرب من أوكرانيا، وهو ما تصفه موسكو بأنه "تدريب دفاعي مؤقت"، ويأتي في أعقاب تصعيد القتال في شرقيّ أوكرانيا بين انفصاليين تدعمهم روسيا، وقوات الحكومة الأوكرانية.

ووصلت علاقات روسيا مع واشنطن إلى أدنى مستوياتها منذ الحرب الباردة، وألغت واشنطن نشر اثنتين من سفنها الحربية في البحر الأسود، الأسبوع الماضي، بعد احتجاجات روسية شديدة.

ورأى مراسل "رويترز" في إسطنبول أن سفينتي إنزال روسيتين من طراز روبوتشا من الأسطول الشمالي الروسي، وهو طراز قادر على حمل دبابات ونقل مدرعات وجنود خلال الهجمات الساحلية، عبرتا مضيق البوسفور، اليوم السبت.

ومن المتوقع أن يعبر المزيد من التعزيزات البحرية الروسية، على شكل سفينتي إنزال أخريين عبر مضيق البوسفور، لكن هذه المرة من الأسطول الروسي في البلطيق.

كما ذكرت وكالة الإعلام الروسية، اليوم، السبت، أنّ 15 سفينة صغيرة من الأسطول الروسي في بحر قزوين وصلت إلى البحر الأسود ضمن التدريبات.

وفي مؤشر آخر على التوتر المتصاعد في المنطقة، عبرت سفينة تحمل شاحنات وعتادا لوجيستيا لقوات حلف شمال الأطلسي في رومانيا مضيق البوسفور مساء أمس الجمعة، حسبما رأى مراسل "رويترز".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص