إيران: وفيات كورونا تتجاوز 400 خلال يوم للمرة الأولى منذ أشهر

إيران: وفيات كورونا تتجاوز 400 خلال يوم للمرة الأولى منذ أشهر
من العاصمة الإيرانيّة طهران (أ ب)

سجّلت إيران، الأحد، أكثر من 400 وفاة بسبب فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، وذلك للمرة الأولى منذ أشهر، حيث تكافح البلاد، التي شهدت منذ فترة طويلة أكبر انتشار للفيروس في المنطقة، ارتفاعا في معدلات العدوى، وتكتظ المستشفيات بسرعة في جميع أنحاء البلاد، ولا سيما في العاصمة طهران.

وسجلت السلطات الصحية الإيرانية 405 حالات وفاة جراء الفيروس، ليرتفع إجمالي عدد الوفيات إلى 66732.

وحذر المسؤولون بشكل متزايد من تأثير عدم مراعاة قواعد التباعد على الصعيد الوطني خلال العام الفارسيّ الجديد.

وأدت العطلة التي استمرت أسبوعين الشهر الماضي، إلى زيادة حركة السفر وتخفيف القيود والتجمعات الكبيرة دون احتياطات.

وبعد أن حطمت الإصابات الأعداد القياسية في وقت سابق من هذا الشهر، أبلغت وزارة الصحة عن 21644 إصابة يوم الأحد، ليصل العدد الإجمالي إلى أكثر من 2.2 مليون.

إيرانيون في العاصمة طهران (أ ب)

وسجلت السلطات 130 حالة وفاة في طهران وحدها وفقًا لمحسن هاشمي، رئيس المجلس البلدي في طهران. بلغ عدد الوفيات في يوم واحد على مستوى البلاد ذروته بأكثر من 480 في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

وضربت الجائحة إيران لعدة أشهر، لكن الحكومة أشارت إلى أنها لا تستطيع تحمل عمليات الإغلاق القاسية التي شوهدت في الولايات المتحدة وأوروبا دون المخاطرة بكارثة اقتصادية.

ويعاني اقتصادها المتعثر في ظل العقوبات الأميركية القاسية، التي أُعيد فرضها عندما تخلى الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب عن الاتفاق النووي التاريخي لعام 2015، الذي منح البلاد تخفيفًا للعقوبات مقابل قيود على برنامجها النووي.

ومع ذلك، فرضت إيران قيودًا على العمليات التجارية في أكثر من 250 مدينة لمدة 10 أيام، وأغلقت المطاعم وصالونات التجميل ومراكز التسوق والمكتبات ومتاجر الحلوى والمتنزهات العامة.

وبدأت عملية التطعيم في البلاد بطيئة، حيث أنتجت إيران مجموعة من اللقاحات المحلية وتروج لها. لكن الرئيس، حسن روحاني شدد على أهمية استيراد لقاحات أجنبية الصنع في خطاب ألقاه الأسبوع الماضي.

وقال: "لا يمكننا الانتظار حتى يصل اللقاح المحلي إلى الإنتاج الضخم. نحن بحاجة إلى توسيع نطاق التطعيم هذا الربيع من خلال استيراد اللقاحات بالطرق المناسبة".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص