روسيا: توقيف نحو 1800 شخص خلال التظاهرات المؤيدة لنافالني 

روسيا: توقيف نحو 1800 شخص خلال التظاهرات المؤيدة لنافالني 
أثناء احتجاز أحد المتظاهرين (أ ب)

أوقفت السلطات الروسية، نحو 1800 شخصا خلال احتجاجات في أنحاء البلاد، داعمة للمعارض الروسي المسجون، أليكسي نافالني، وفق ما أفادت المنظمة غير الحكومية "أو في دي-إنفو"، اليوم الخميس.

وفي اليوم السابق، تجمع آلاف المتظاهرين في المساء بناء على دعوة أطلقها نافالني المضرب عن الطعام منذ أكثر من ثلاثة أسابيع وتثير حالته الصحية قلق أنصاره. ومع ذلك، كانت التعبئة أقل مما كانت عليه التظاهرات التي نظمت عقب توقيفه في بداية العام.

ووفق "أو في دي-إنفو" فإن الجزء الأكبر من عمليات التوقيف الـ1784، جرى في سانت بطرسبرغ، ثاني كبرى المدن الروسية، حيث تم الإبلاغ عن العديد من حالات العنف الذي مارسته الشرطة، وأُوقف 805 أشخاص.

وأمضى 84 متظاهرا على الأقل الليلة رهن الاحتجاز، بحسب المصدر نفسه.

وفي موسكو، تمكن المتظاهرون من الاحتجاج قرب الكرملين ومقر الأجهزة الأمنية دون تدخل قوات مكافحة الشغب.

صورة لنافالني خلال الاحتجاجات (أ ب)

وتم توقيف ما لا يقل عن 30 شخصا هناك، بحسب المنظمة.

كذلك، حصلت عمليات توقيف في 95 مدينة أخرى في أنحاء روسيا، وفقا للمنظمة خصوصا في أوفا 119، وكازان 68، وبارناول 58.

ودعا أنصار المعارض إلى احتجاجات في حوالى 100 مدينة روسية، أمس الأربعاء، تزامنا مع الخطاب السنوي للرئيس، فلاديمير بوتين.

ومع ذلك، لم تصل هذه التظاهرات إلى حجم تلك التي اندلعت في كانون الثاني/ يناير وأعقبت توقيف نافالني فور عودته من ألمانيا بعد فترة نقاهة إثر علاجه من تسمم ألقى فيه المعارض اللوم على الكرملين.

وقد أسفرت تلك الاحتجاجات عن توقيف أكثر من 11 ألف شخص وأقله سبعة أحكام بالسجن بتهمة "ممارسة العنف" ضد الشرطة.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص