بلينكن يزور أوكرانيا الشهر المُقبل بعد تحرّكات القوات الروسيّة

بلينكن يزور أوكرانيا الشهر المُقبل بعد تحرّكات القوات الروسيّة
بلينكن (أ ب)

سيزور وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أوكرانيا الشهر المقبل، للتعبير عن دعم واشنطن "الثابت" لكييف، بعد حشد روسيا قواتها مؤخرا عند الحدود مع جارتها.

ونشرت روسيا في الأسابيع الأخيرة ما يصل إلى مئة ألف جندي قرب حدود أوكرانيا الشمالية والشرقية، وفي القرم، ما أثار القلق من احتمال حدوث تصعيد.

لكن موسكو أعلنت في الثالث والعشرين من الشهر الجاري، أنها بدأت سحب قواتها، في إعلان قوبل بترحيب من كييف وحلف شمال الأطلسي.

وأفاد بيان صدر عن نيد برايس، الناطق باسم بلينكن، بأن الزيارة المقررة في الخامس والسادس من أيار/مايو تهدف إلى "التأكيد على دعم الولايات المتحدة الثابت لسيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها في وجه عدوان روسيا المتواصل".

ومن المقرر أن يلتقي بلينكن برئيس أوكرانيا، فولوديمير زيلينيسكي خلال الزيارة.

وتخوض كييف مواجهات ضد انفصاليين موالين لروسيا في منطقتي دانيتسك ولوغانسك شرقا منذ العام 2014، بعدما ضمّت موسكو شبه جزيرة القرم.

وانهار العام الجاري اتفاق لوقف إطلاق النار تم التوصل إليه في تموز/يوليو الماضي، مع ارتفاع حدة المواجهات بين القوات الأوكرانية والانفصاليين منذ كانون الثاني/يناير.

وينظر بشكل واسع إلى الانفصاليين على أنهم يحظون بدعم سياسي وعسكري روسي، وهو أمر تنفيه موسكو، في نزاع أودى بأكثر من 13 ألف شخص.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص