الشرطة الكنديّة تقمع مسيرة داعمة للفلسطينيين

الشرطة الكنديّة تقمع مسيرة داعمة للفلسطينيين
أوتوا (أ ب)

استخدمت الشرطة الكندية الغاز المسيل للدموع، أمس الأحد، إثر صدامات دارت في مونتريال بين متظاهرين مؤيّدين للفلسطينيين وآخرين مناصرين لإسرائيل وعدوانها على قطاع غزّة.

وتجمع عشرات الداعمين لإسرائيل في ساحة بوسط مونتريال رافعين الأعلام الإسرائيلية، في حين وصلت مسيرة بالطرف الآخر من الساحة، شارك بها آلاف الناس الداعمين للفلسطينيين والمطالبين "برفع الحصار عن غزة وحرية فلسطين".

عندما تصادمت المظاهرتان أعلنت شرطة المدينة عن أنّ التظاهرة "غير قانونية".

وتدخّلت فرق من "شرطة مكافحة الشغب" وأطلقت الغاز المسيل للدموع للفصل بين متظاهري المجموعتين وتفريقهم، وفق مراسل وكالة "فرانس برس".

وعلى مدى ساعات تعقّبت الشرطة أعدادًا من المتظاهرين المؤيّدين للفلسطينيين الذين تفرّقوا ثم عادوا للتجمّع في وسط المدينة في شوارع تضمّ أسواقًا مزدحمة بالمارّة.

وكان آلاف من المتظاهرين المؤيّدين للفلسطينيين تجمّعوا، السبت، في الموقع نفسه للتنديد بالقمع الإسرائيلي وبجرائم حرب ترتكبها إسرائيل في غزة، وفق المتظاهرين.

والسبت نُظّمت تظاهرات مؤيّدة للفلسطينيين في مدن كندية عدة بينها تورونتو وأوتاوا وفانكوفر.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص