رغم مباحثات فيينا: عقوبات أميركية على كيانات "مرتبطة بطهران"

رغم مباحثات فيينا: عقوبات أميركية على كيانات "مرتبطة بطهران"
مظاهرة لأنصار الحوثي في صنعاء (أ ب)

فرضت واشنطن، اليوم، الخميس، عقوباتٍ على 4 كيانات وعدد من الأفراد، لارتباطهم بأعمال وعلاقات ذات صلة بإيران.

وأفادت وزارة الخزانة الأميركيّة، في بيان عبر موقعها الإلكتروني، أن من بين الذين فرضت عليهم العقوبات يمنيان وسوريان وإماراتي يحمل الجنسية البريطانية وصومالي وهندي.

كما فرضت عقوباتٍ، أيضًا، على 4 كيانات مقرها في دبي وإسطنبول والعاصمة اليمنية، صنعاء، التي يسيطر عليها الحوثيّون.

وأرجعت الخزانة الأميركيّة قرارها إلى كون هؤلاء الأشخاص "أعضاء في شبكة تهريب تدر عشرات الملايين من الدولارات، من عائدات بيع سلع، منها البترول الإيراني"، وأضافت أن الشبكة "توجه جزءا كبيرا من هذه الأموال إلى الحوثيين، عبر شبكة معقدة من الوسطاء ومكاتب الصرافة في دول متعددة".

كما أفاد البيان بأن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركيّة، قام برفع العقوبات عن 3 مسؤولين سابقين في الحكومة الإيرانية، وشركتين.

وأشار البيان إلى أنّ رفع هذه العقوبات "جاء بعد التحقق من تغيير الأطراف الخاضعة للعقوبات لسلوكهم".

ويشهد اليمن حربا منذ نحو 7 سنوات، أودت بحياة أكثر من 233 ألفا، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

وللنزاع امتدادات إقليمية؛ فمنذ مارس/آذار 2015 ينفذ تحالف بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص