سوريا: الدابي يسلِّم اليوم تقريره للعربي لطرحه على الوزراء العرب الأحد

سوريا: الدابي يسلِّم اليوم تقريره للعربي لطرحه على الوزراء العرب الأحد


أُعلن في القاهرة أن الفريق أول محمد أحمد مصطفى الدابي، رئيس بعثة المراقبين العرب إلى سوريا، سيقدِّم اليوم السبت تقريره إلى نبيل العربي، أمين عام جامعة الدول العربية، والذي سيقوم بدوره برفع التقرير إلى اللجنة الوزارية العربية المعنية بالأزمة السورية التي أجَّلت اجتماعها إلى يوم غد الأحد.
فقد نقلت الوكالة الرسمية السورية للأنباء "سانا" عن السفير عدنان عيسى الخضير، رئيس غرفة عمليات بعثة مراقبي جامعة الدول العربية إلى سوريا، تأكيده أن الفريق الدابي سيعود من دمشق إلى القاهرة السبت للقاء العربي لإطلاعه على مجمل تطورات الأوضاع في سوريا وتسليمه تقريره الثاني حول ما رصده المراقبون العرب ميدانيا على مدى شهر في مختلف المناطق السورية.
وقال الخضير إن الفريق الدابي أرجأ عودته إلى القاهرة 48 ساعة بعد تأجيل اجتماع اللجنة الوزارية العربية المعنية بالأزمة السورية من السبت إلى الأحد.
وأوضح الخضير أن أمين عام الجامعة العربية هو من سيرفع تقرير البعثة إلى اللجنة الوزارية المعنية لدراسته ورفعه مع عدد من التوصيات إلى مجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية في اليوم ذاته لاتخاذ القرار المناسب في شأن مستقبل بعثة المراقبين العرب إلى سوريا.

اتجاه للتمديد
بدوره، كشف علي جاروش، مدير الإدارة العربية بجامعة الدول العربية، نائب رئيس غرفة عمليات البعثة، "أن هناك توجُّها عامَّا يرى التمديد لمهمَّة المراقبين لمدة شهر آخر، على أساس أن البعثة بدأت عملها تدريجيا، وأن عملها اكتسب الزخم المطلوب خلال الفترة الأخيرة فقط".

وكان الدابي قد أصدر في وقت سابق بيانا صحفيا قال فيه إن تقريره الدوري الثاني "يأتي بعد مضي نحو 23 يوما من انفتاح القطاعات على مهمة البعثة التي شملت مختلف المناطق السورية، خصوصاً تلك التي شهدت اضطرابات ومواجهات".
وأضاف أن الفرق الخمسة عشر من المراقبين "تعمل في المناطق المختلفة وتغطي كل مدينة وقرية، وقد أدَّت مهمتها بأعلى درجات النزاهة والموضوعية والشفافية".
وتابع قائلا: "لقد وقفت البعثة على مسافة واحدة من جميع الأطراف، وهو ما أدَّى إلى قبولها من الفرقاء المختلفين."

اجتماع وزاري
وسيُكرَّس اجتماع الأحد لبحث مستقبل بعثة المراقبين العرب في سوريا، والتي انتهى الخميس الماضي التفويض الممنوح لها وكانت مدَّته شهرا واحدا قابلا للتجديد بموافقة الطرفين، أي الجامعة العربية والحكومة السورية.
وكان أحمد بن حلي، الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، قد قال في تصريحات صحفية إن رئيس فريق المراقبين سيقدم "تقريرا حاسما" بالنسبة لاستمرار عمل البعثة في سوريا أم إنهائها.
من جانبه، أعلن المجلس الوطني السوري المعارض في بيان له أن رئيسه، برهان غليون، وعددا من أعضاء المكتب التنفيذي للمجلس توجَّهوا إلى القاهرة للقاء العربي وعدد من وزراء الخارجية العرب.
وجاء في البيان أن وفد المجلس سيطلب من العربي والوزراء العرب الذين سيلتقيهم "العمل على نقل الملف السوري إلى مجلس الأمن الدولي من أجل الحصول على قرار يتيح إنشاء منطقة آمنة وفرض حظر جوي على سوريا يعطي قوة دفع دولية".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018