الجمعية العامة للامم المتحدة تتبنى قرارا يطالب دمشق بسحب القوات من المدن

الجمعية العامة للامم المتحدة تتبنى قرارا يطالب دمشق بسحب القوات من المدن


تبنت الجمعية العامة للامم المتحدة بأغلبية الاصوات يوم الجمعة 3 اغسطس/اب قرارا يطالب الحكومة السورية بسحب قواتها المسلحة من المدن والتخلي عن استخدام الآليات العسكرية الثقيلة.

وقد صوتت الى جانب مشروع القرار الذي قدمته السعودية وعدد من الدول العربية والذي ايدته الدول الغربية، 133 دولة من الاعضاء في الامم المتحدة، فيما عارضته 12 دولة، مع امتناع 31 دولة اخرى عن التصويت.

وتعبر الوثيقة التي تبنتها الجمعية العامة عن التأييد لخطة كوفي عنان المبعوث الخاص للامم المتحدة والجامعة العربية للتسوية السورية، وتدعو كافة اطراف النزاع السوري الى وقف العنف وتهيئة الظروف لاطلاق عملية انتقالية يقودها السوريون.

وتوجه معظم المطالب الواردة في القرار الى دمشق. وعلى الرغم من حذف الاشارة المباشرة الى ضرورة تنحي الرئيس السوري بشار الاسد، يرحب القرار بقرارات الجامعة العربية حول سورية، وخاصة قرار الجامعة الصادر في 22 يوليو/تموز الماضي الذي يتضمن المطالبة بتنحي الاسد.

كما يتضمن قرار الجمعية العام توصيات موجهة الى المبعوث الدولي كوفي عنان بتركيز جهوده على "آلية سلمية لتحقيق الانتقال الى دولة مدنية ديمقراطية ذات تعددية، تضمن مساواة حقوق المواطنين وحرياتهم".

هذا وكان فيتالي تشوركين المندوب الروسي الدائم لدى الامم المتحدة قد وصف هذه التوصيات بمحاولة لاعادة النظر في تفويض المبعوث الذي حظي بتأييد مجلس الامن الدولي، مشيرا الى ان روسيا لا يمكن ان تصوت الى جانب الوثيقة التي تتضمن مثل هذه البنود.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018