انشقاق رائد الفضاء السوري الأول عن النظام وعبوره إلى تركيا

انشقاق رائد الفضاء السوري الأول عن النظام وعبوره إلى تركيا

وصل أول رائد فضاء سوري إلى مدينة اسطنبول التركية، اليوم الأحد، بعد أن أعلن انشقاقه عن النظام السوري أمس السبت، وانضمامه للثورة السورية.

وأفادت وكالة الأناضول التركية للأنباء، بأن محمد أحمد فارس، انضم للمعارضة السورية بعدما وصل إلى مدينة حلب والتقى بقادة الجيش السوري الحر في المدينة، ثم تمكن من عبور الحدود ودخول تركيا.

وبث ناشطون شريط فيديو على الإنترنت، أمس السبت، يظهر اللواء محمد فارس، في معسكر لمقاتلين من الكتائب الثائرة ضد حكم الرئيس السوري بشار الأسد، شمالي سورية.

وأعرب فارس عن تعاطفه مع الجيش السوري الحر، وتمنى له التوفيق، وأبدى تأييده له، في إشارة إلى معارضته حكم الأسد، وأكد أنه حاول الانشقاق ثلاث مرات من قبل ولكن لم يحالفه النجاح.

شارك في أول رحلة له ضمن برنامج الفضاء السوفييتي عام 1987

وأجرى فارس، وهو أول سوري يصعد للفضاء، مكالمة فيديو مع الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد من الفضاء عام 1987.

وقد صعد فارس، وهو مواليد مدينة حلب 1951، للفضاء ضمن برنامج الفضاء السوفييتي في مركبة "سويوزM3 " للمحطة الفضائية "مير" في تاريخ 22 يوليو 1987، مع اثنين من رواد الفضاء الروس ضمن برنامج للتعاون في مجال الفضاء بين سورية والاتحاد السوفيتي.

وشارك فارس في الترتيب والإعداد للرحلة مع مجموعة من زملائه رواد الفضاء، منهم السوري منير حبيب، وسبق التدريب عدة اختبارات في سورية، ومن بعدها في مدينة النجوم في روسيا>

وأنجز رائد الفضاء السوري خلال الرحلة 13 تجربة علمية تمت في الفضاء على متن المركبة الفضائية، وعدة أبحاث في مجالات صناعية وجيولوجية وكيميائية وطبية، وفي الرصد الفضائي والاستشعار عن بعد، تم الإعداد لها في سورية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018