كلينتون: لا اتفاق مع روسيا بشأن سوريا

كلينتون: لا اتفاق مع روسيا بشأن سوريا

قالت وزيرة الخارجية الأميركية إن الخلافات مع روسيا بشأن سوريا قائمة وإنها قد تستمر، وأبلغت موسكو أنه لا معنى لمشروع قرار "غير ملزم" في مجلس الأمن. وكان وزير الخارجية الروسي قال إن بلاده ستدفع باتجاه استصدار قرار لتبني بيان جنيف.
وأعلنت كلينتون الأحد أن عرض مشروع قرار جديد حول سوريا في مجلس الأمن الدولي سيكون بدون معنى إذا كان "غير ملزم" لأن الرئيس السوري بشار الأسد سيتجاهله.

وقالت كلينتون خلال زيارتها إلى روسيا، إنها ترغب في العمل مع موسكو على مشروع قرار جديد حول سوريا، لكنها حذرت من أن الولايات المتحدة ستزيد من الضغوط للحصول على دعم من أجل تغيير نظام الأسد في حال لم يؤد الإجراء إلى نتائج.

وقالت كلينتون للصحفيين في ختام قمة دول آسيا-المحيط الهادئ (ابيك) "لا معنى لاعتماد قرار غير ملزم لأننا رأينا تكرارا أن الأسد سيتجاهله وسيواصل مهاجمة شعبه".

وكان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أعلن السبت بعد محادثاته مع كلينتون أنه يامل في الحصول على دعم من مجلس الأمن الدولي على خطة السلام التي تم الاتفاق عليها في جنيف في يونيو والتي تدعو إلى وقف إطلاق النار وانتقال سياسي.

وتابعت كلينتون "ساواصل العمل مع وزير الخارجية لافروف لمعرفة ما إذا كان بإمكاننا إعادة النظر في فكرة أن نورد خطة الانتقال في سوريا التي وافقنا عليها في جنيف في وقت سابق هذا الصيف، ضمن مشروع قرار في مجلس الأمن".

وأضافت "لكن كما شددت بالأمس مع وزير الخارجية لافروف، بأن المشروع سيكون فعالا فقط إذا تضمن عواقب عن عدم الالتزام به".

وعبرت كلينتون عن أملها في إحراز تقدم لكنها أقرت بوجود خلافات بين روسيا والولايات المتحدة حول سوريا.

وقالت "إذا استمرت هذه الخلافات فسنعمل حينئذ مع الدول التي نتفق معها في المواقف على دعم معارضة سورية من أجل تسريع سقوط نظام الأسد والمساعدة في تحضير سوريا لمستقبل ديمقراطي ومساعدتها على النهوض مجددا".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018