مراكش: 130 دولة تعترف بائتلاف المعارضة السورية ممثلا للشعب السوري

مراكش: 130 دولة تعترف بائتلاف المعارضة السورية ممثلا للشعب السوري

تستعد الدول المشاركة في مؤتمر أصدقاء سوريا الرابع، المنعقد اليوم الأربعاء، في مدينة مراكش المغربية، للاعتراف بائتلاف المعارضة السورية ممثلا شرعيا للشعب السوري.

وأشارت مسودة البيان الختامي، المنتظر  صدوره عن المؤتمر، اعتراف القوى العالمية المجتمعة في مراكش بائتلاف المعارضة السورية الجديد بوصفه "الممثل الشرعي للشعب السوري"، ودعت الرئيس بشار الأسد إلى التنحي".

وحذر البيان الذي يصدر عن 130 دولة أعضاء في مجموعة "أصدقاء سوريا"، من أن استخدام حكومة الأسد الأسلحة الكيماوية أو البيولوجية سيقابله "رد جدي."

واشنطن أعلنت اعترافها قبل المؤتمر

جاء ذلك بعد إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أمس الثلاثاء، اعتراف بلاده بـ "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية"، الذي تشكل حديثا بوصفه "الممثل الشرعي" للشعب السوري.

ويحضر المؤتمر الذي يعقد في مدينة مراكش المغربية أكثر من 100 وفد، بمشاركة الولايات المتحدة، وفرنسا، وبريطانيا، ودول الخليج، ومن المنتظر أن يتمخض عنه إجراءات جديدة لدعم المعارضة السورية السياسية والعسكرية، بحسب مصادر في المعارضة السورية.

موسكو تنتقد

في المقابل، انتقدت موسكو، الخطوة الأمريكية التي تهدف، على ما يبدو، لزيادة الضغط على الرئيس الأسد، مؤكدة أنها تتعارض مع جهود السعي إلى تحقيق الانتقال السياسي في البلاد.

واعتبرت على لسان وزير خارجيتها، سيرغي لافروف، الاعتراف الأمريكي بالائتلاف مؤشرا على أن الولايات المتحدة "وضعت كل الرهانات على الانتصار المسلح" للائتلاف على حكومة الرئيس بشار الأسد.

وأعلن وزراء دول الاتحاد الأوربي في اجتماعهم، أمس الثلاثاء، في بروكسيل، اعترافهم بائتلاف المعارضة السورية، ممثلا شرعيا للشعب السوري، الأمر الذي وصف بأنه اعتراف غير كامل. 

وكان رئيس الائتلاف أحمد معاذ الخطيب، توقع أن يتخذ الاتحاد الأوروبي قرارا، اليوم، بشأن ما إذا كان سيعترف بالائتلاف باعتباره "الممثل الشرعي والوحيد للشعب السوري"، قائلا "سيقدمون الرد النهائي في مراكش".

معاذ الخطيب يدعو المجتمع الدولي للاعتراف بالائتلاف وتقديم دعم إغاثي عاجل

وطالب الخطيب في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بالاعتراف بالائتلاف الوطني السوري ممثلا للشعب السوري، وتقديم دعم إغاثي عاجل وإنشاء صندوق مفتوح لإعادة الإعمار.

وقال إن "الائتلاف ولد من رحم معاناة لا تنتهي"، ورحب بالكرد الذين انضموا للتحالف، وجدد أن هدف الائتلاف هو إسقاط النظام، ثم عقد مؤتمر دستوري جامع يتمثل فيه الجميع لتقرير مستقبل البلاد.

ودعا الخطيب العلويين إلى شن حملة عصيان مدني ضد الرئيس بشار الأسد، الذي ينتمي لهذه الطائفة، قائلا إن "الثورة السورية تمد يديها لكم فمدوا أيديكم لها، وابدؤوا العصيان المدني ضد النظام فقد ظلمكم كما ظلمنا."

وأشاد باعتراف الرئيس الأميركي باراك أوباما بالائتلاف الوطني السوري، لكنه قال إنه ليس لدينا أي اتفاقات علنية أو سرية مع الولايات المتحدة، و"هي تتحرك من واجبها الأخلاقي لحل الأزمة في سوريا."

وحمّل الخطيب روسيا المسؤولية الكاملة في حال استخدام النظام السوري الأسلحة الكيماوية ضد شعبه، كما طالب إيران بسحب خبرائها من سوريا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018