الأطلسي يبدأ نشر "باتريوت" في تركيا

الأطلسي يبدأ نشر "باتريوت" في تركيا


أعلن الجيش الأمريكي أن أول صواريخ "باتريوت" أرض- جو التابعة لحلف شمال الأطلسي والتي يفترض أنها مخصصة لحماية تركيا من تهديدات سورية محتملة، وصلت إلى تركيا.

وجاء في بيان لقيادة الجيش الأمريكي في أوروبا أن "عسكريين وتجهيزات أمريكية وصلت يوم أمس، الجمعة، إلى إلى القاعدة الجوية في انجرليك (في تركيا) لنشر بطاريات صواريخ باتريوت التابعة للحلف الأطلسي" كما طلبت تركيا.

إلى ذلك، أفادت مصادر دبلوماسية تركية رفيعة المستوى أن الحكومة التركية تعتزم تقديم مقترحات جديدة إلى روسيا، تتعلق بصيغة لإيجاد حل للأزمة في سوريا، وذلك خلال لقاء يعقد هذا الشهر بين دبلوماسيين أتراك وممثل الرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف.

وقالت المصادر: "إن لقاء قريباً سيعقد في شهر كانون الثاني الحالي في روسيا، بين دبلوماسيين أتراك وميخائيل بوغدانوف".

وأوضح أحد المصادر أن "تركيا تحمل مقترحات ملموسة لجهة حل الأزمة في هذا اللقاء، إذ أن تركيا ترغب في استقرار الأوضاع في سوريا التي تشترك معها بحدود طويلة، لأن الاضطراب فيها يؤثر على أمنها القومي".

وقالت المصادر: "إن روسيا مدركة بأنه لم يعد للرئيس السوري بشار الأسد أي دور في المرحلة الانتقالية التي تشهدها البلاد، إلاّ أنها غير مستعدة لإقناع الأسد بالتنحي، تاركة المجال للأطراف الأخرى لإقناعه بذلك".

وعلى صلة، نقلت "الأخبار" اللبنانية عن مصادر في القيادة السورية توقعاتها أن يلقي الرئيس السوري بشار الأسد، في القريب العاجل، خطاباً مهماً يضمّنه رؤيته لحلّ الأزمة.

وتروي المصادر ذاتها أن فيصل المقداد الذي أرسله الرئيس السوري إلى روسيا عرض موقف الرئيس السوري من التسوية. والنقطة الجوهرية فيه، أنّه إذا لم يتمّ الاعتراض على ترشحه للانتخابات الرئاسية عام 2014، مع مرشحين آخرين، فإنّه يوافق على خارطة الحلّ المصطلح على تسميتها "جنيف 2". وبنودها التالية: 1- وقف إطلاق النار، 2- حضور مراقبين دوليين إلى سوريا للإشراف على تطبيقه، 3- إنشاء لجنة تأسيسية لتعديل الدستور، 4- تأليف حكومة وحدة وطنية، 5- انتخاب مجلس نواب عبر انتخابات حرّة بمراقبة دولية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018