دمشق: 53 قتيلا وأكثر من 200 جريح

دمشق: 53 قتيلا وأكثر من 200 جريح

أدى انفجار ضخم وقع قرب مقر حزب "البعث" في وسط دمشق، الى سقوط 53 قتيلا اضافة الى عشرات الجرحى، طبقا لما افاد به التلفزيون السوري الرسمي.

وأشار التلفزيون إلى ارتفاع حصيلة ضحايا التفجير الإرهابي الذي وقع بالقرب من مدرسة عبد الله بن الزبير ومشفى الحياة بدمشق إلى 53 شهيدا بالاضافة الى عشرات الجرحى".

وأشارت وكالات الأبناء إلى أن عدد الجرحى يزيد عن  مائتي جريح.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الانفجار وقع "أمام حاجز للقوات النظامية في منطقة المزرعة بالقرب من فرع "حزب البعث العربي الاشتراكي" الحاكم".

وأشار إلى أن بين القتلى "ما لا يقل عن تسعة عناصر من القوات النظامية"، موضحا أن معظم القتلى والمصابين من "المدنيين من سكان المنطقة أو مستقلي سيارات صودف وجودها في المنطقة".

وذكر التلفزيون أن بين الجرحى أطفالا.

وأوضحت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أنه "وقع في منطقة مكتظة بالسكان وتقاطع شوارع رئيسية وأوقع العديد من الشهداء والإصابات بين صفوف المدنيين وراكبي السيارات والمارة وطلاب المدارس، وأدى إلى نشوب حريق في عدد كبير من السيارات بالمنطقة".

وقال مراسل "وكالة أنباء الشرق الأوسط" من موقع الحدث، إن الانفجار ناجم عن سيارة مفخخة.

كما أدى الحادث إلى احتراق 10 سيارات بشكل كامل .

وهو التفجير الأكثر دموية في العاصمة بالنسبة إلى الخسائر بين المدنيين منذ الانفجارين اللذين وقعا في العاشر من أيار/مايو الماضي وتسببا بمقتل 55 شخصا.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018