تراجع كبير لـ"داعش" شمال سوريا

تراجع كبير لـ"داعش" شمال سوريا
عناصر الجيش الحر في ريف حلب (أ.ف,ب)

استمرت لليوم الثاني على التوالي المعارك بين قوات حماية الشعب الكردية والجيش الحر من جهة، وبين إرهابيي داعش من الجهة الاخرى، في الريف الشمالي لمدينة الرقة.

وتأتي هذه الاشتباكات في حين تواصل قوات حماية الشعب الكردية والجيش الحر تقدمها في ريف مدينة جرابلس على حساب التنظيم الإرهابي الذي بات يتراجع بشكل كبير، واضطر مؤخرًا لتفجير جسر الشيوخ الذي يربط ضفتي نهر الفرات في قرب مدينة جرابلس ريف حلب الشرقي.

ونقلت مصادر صحافية عن نشطاء وشهود عيان، إن تنظيم داعش الإرهابي تعرض لخسائر كبيرة جدًا بسبب الهجوم الكاسح والواسه الذي سنته قوات الجيس الحر وقوات حماية الشعب الكردية، وقتل عدد كبير من إرهابيي 'داعش' وبرز منهم مسؤول التربية والتعليم في 'داعش' وليد العمر ولقبه أبو تمام.

ونقلت المصادر الصحافية أن طائرات التحالف الدولي ضد 'داعش' شنت العديد من الغارات على أهداف في مدينة الرقة وضواحيها، وواصلت التحليق فوقها منذ الأمس.

وفي ريف حلب، استطاعت قوات حماية الشعب والجيش الحر تحرير بلدتي 'الشيوخ فوقاني و'الشيوخ تحتاني' من قبضة 'داعش'، بعد اشتباكات عنيفة دارت في البلدتين أجبر خلاله إرهابيو 'داعش' على الانسحاب عن طريق جسر الشيوخ قبل تفجيره حتى لا تستعمله قوات الجيش الحر وقوات حماية الشعب.

ومع هذا التقدم الكبير للقوات الكردية وقوات المعارضة السورية أصبح نهر الفرات هو ما يفصل مناطق سيطرة هذه القوات عن مناطق سيطرة 'داعش' إلى الغرب من النهر في مناطق ريف حلب الشرقي.