الصحة العالمية قلقة من الأوضاع الصحية في سورية والعراق

الصحة العالمية قلقة من الأوضاع الصحية في سورية والعراق
مدير المنظمة في الشرق الأوسط علاء علوان

قالت منظمة الصحة العالمية إن الوضع الصحي في سوريا "مقلق جدا" بعد أربع سنوات من الحرب، وحذرت من إمكانية تأثر برامج المساعدات التي تديرها بسبب النقص في التمويل.

وقال المسؤول في المنظمة علاء علوان لوكالة "فرانس برس" على هامش مؤتمر حول مكافحة التدخين في أبوظبي إن "التطورات الحالية في سوريا لها تداعيات سيئة على الصحة العامة بما يؤثر سلبا على جميع برامج الصحة".

وأضاف أن "هناك تطورات مهمة تتعلق بالقدرة على الوصول إلى شرائح واسعة من المجتمع لتقديم الخدمات الصحية الأساسية" وذلك في مجالات تتراوح بين برامج التلقيح وصولا إلى تأمين المياه العذبة.

وكانت منظمة الصحة العالمية طلبت في شباط (فبراير) مليار دولار إضافية للمساهمة في تقديم خدمات صحية حيوية لملايين الأشخاص في سوريا والعراق وجمهورية أفريقيا الوسطى وفي جنوب السودان.

ويفترض أن تخصص 687 مليون دولار من أصل المليار دولار لسوريا لوحدها.

وأسفرت الحرب الأهلية في سوريا عن أكثر من 215 ألف قتيل، وعن نزوح نصف السكان.

وذكر علوان أن الوضع في العراق "خطير" أيضا مشيرا إلى أن خمسة ملايين شخص بحاجة لخدمات صحية.

وقال علوان "لقد بلغنا نقطة نخشى فيها من أننا قد لا نستطيع أن نقدم هذه الخدمات بسبب شح التمويل (...) وانتشار الأمراض في سوريا والعراق سيعرض جميع الدول للخطر".