النظام السوري يخسر أحد أهم معاقله في الشمال

النظام السوري يخسر أحد أهم معاقله في الشمال
مقاتلون قرب جسر الشاغور (أ.ف.ب)

سيطرت كتائب من المعارضة السورية المسلحة اليوم الاثنين، على معسكر القرميد التابع للنظام السوري، والذي يشكل احد اهم معاقله الإستراتيجية في ريف إدلب الجنوبي شمال البلاد.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان وشهود عيان إن كتائب المعارضة شنت هجومًا واسعًا على المعسكر منذ مساء أمس الأحد، واستعملوا خلال الهجوم سيارات مفخخة ودبابات، واستمر القتال طوال الليل وسقط المعسكر بيد المعرضة في الصباح.

وبحسب هذه المصادر، سقط خلال الهجوم العشرات من جنود جيش النظام، وانسحاب الباقين إلى محيط مدينة أريحا، فيما لم تعلن كتائب المعارضة عن عدد قتلاها أو جرحاها.

بدوره، أكّد المرصد السوري لحقوق الإنسان، 'سيطرة كتائب المعارضة على إدلب، ما يشكّل انهياراً ثالثاً لقوات النظام خلال ثلاثين يوماً، بعد خسارتها لمدينتي إدلب وجسر الشغور'، لافتاً إلى أنّ 'مقاتلي جيش الفتح استولوا في معسكر القرميد، على 7 دبابات و6 مدافع هاون وفوزليكا، وعدد من راجمات الصواريخ وناقلات الجند المدرعة، والرشاشات الثقيلة، بالإضافة لكميات كبيرة من الذخيرة'.

ويعتبر معسكر 'القرميد'، من أهم مقرات قوات النظام في شمالي سورية، وريف إدلب الجنوبي، كما أنّه منطلق لقصف معظم مناطق ريف إدلب بالمدفعية الثقيلة وقذائف الدبابات وراجمات الصواريخ، وكان قد تسبب بوقوع عشرات المجازر في تلك المناطق سابقاً.

إلى ذلك، توقّعت مصادر محلية، أن 'يوجّه مقاتلو جيش الفتح بعد معسكر القرميد، أنظارهم إلى مدينة أريحا، التي تبعد عن المعسكر نحو 7,5 كم، كما أنّها تعتبر طريق إمداد لعناصر قوات النظام المتمركزة في معسكر المسطومة، الذي يضاهي بدوره القرميد أهمية ومساحة، ويقع عند أطراف مدينة إدلب'.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص