نداء للمجتمع الدولي لإنقاذ آثار تدمر من همج "داعش"

نداء للمجتمع الدولي لإنقاذ آثار تدمر من همج "داعش"

وجه المدير العام للمتاحف والآثار السورية مأمون عبد الكريم اليوم الخميس نداء إلى المجتمع الدولي من اجل إنقاذ مدينة تدمر الأثرية التي يسعى تنظيم "داعش" إلى دخولها.

وقال عبد الكريم في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس إنه "يجب أن يستنفر المجتمع الدولي اليوم لا بعد التدمير كما حصل حتى الآن"، في إشارة إلى تدمير همج "داعش" لآثار الموصل ومدينتي الحضر ونمرود في العراق.

وأفادت أنباء بأن عناصر "داعش" يتقدمون صوب منطقة تسيطر عليها الحكومة السورية قرب واحد من المواقع المدرجة على لائحة التراث العالمي في سوريا في إطار هجوم كبير بالمحافظات الوسطى يشنه التنظيم الذي دمر آثارا في العراق.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عناصر التنظيم اتخذوا مواقع خارج المدينة التي تصنفها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) ضمن مواقع التراث العالمي بعد أن سيطروا على السخنة على بعد 75 كيلومترا إلى الشمال الشرقي منها أمس الأربعاء.

وكانت تدمر ساحة قتال في الصراع السوري الدائر منذ أربعة أعوام وقال الموقع الالكتروني لمنظمة اليونسكو إن المنظمة أدرجتها على لائحة التراث العالمي المعرضة للخطر في 2013. وتضم أطلال مدينة كانت يوما من أهم المراكز الثقافية في العالم القديم.

ودمر "داعش" بشكل منهجي آثارا في أراض عراقية سيطر عليها العام الماضي.

وقال مدير الآثار السوري مأمون عبد الكريم لرويترز اليوم إن الجيش السوري يقاتل تنظيم "داعش" على مسافة 1-2 كيلومتر من مدينة تدمر الأثرية.

وحذر عبد الكريم من كارثة إذا استولى هذا التنظيم على المدينة مضيفا أنه "سيدمرون كل ما هو موجود وستكون هناك خسارة إنسانية."

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة