وحدات حماية الشعب الكردي تطرد "داعش" من صرين

وحدات حماية الشعب الكردي تطرد "داعش" من صرين
مقاتلون أكراد (تصوير: أ ف ب)

 أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن وحدات حماية الشعب الكردي مدعومة بفصائل مقاتلة وغطاء جوي من طائرات التحالف الدولي، تمكّنت من السيطرة على بلدة صرين الواقعة بريف حلب الشمالي الشرقي بعد اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية 'داعش'.

وأوضح المرصد في بيان أن الوحدات الكردية مدعومة بمقاتلي الفصائل سيطروا على البلدة الواقعة في شرق نهر الفرات بالريف الجنوبي لمدينة عين العرب التي تعتبر آخر بلدة كان يتواجد فيها التنظيم على الضفة الشرقية لنهر الفرات بريف حلب الشمالي الشرقي.

ويقوم مقاتلو الوحدات الكردية والفصائل بتمشيط البلدة، التي استغرقت السيطرة عليها نحو 20 يومًا من الاشتباكات بين الطرفين، ترافقت مع قصف مكثف لطائرات التحالف وتنفيذها ضربات استهدفت البلدة ومناطق في محيطها وتمركزات لتنظيم 'داعش' في محيطها.

في غضون ذلك، يشهد محيط البلدة استمرارًا للاشتباكات بين مقاتلي الوحدات والفصائل وعناصر التنظيم الذين فرّوا من البلدة وسط حالة نزوح واسعة للسكان.

وبهذا فإن الوحدات الكردية تكون قد أحكمت سيطرتها على الضفة الشرقية لنهر الفرات من أطراف صرين إلى الحدود السورية -التركية، وعلى طريق حلب -الحسكة (رودكو) من نهر الفرات وصولا إلى الحدود السورية -العراقية.

وبالسيطرة على بلدة صرين، فإن الوحدات الكردية تكون قد تمكنت من تأمين خط جديد لحماية مدينة عين العرب حيث كان التنظيم يتخذ من صرين منطلقا لتنفيذ هجماته على المدينة، إضافة إلى أنها ثالث مدينة عربية تسيطر عليها الوحدات الكردية بعد تل أبيض وعين عيسى.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"