مقتل 11 مدنيًا في قصف للنظام استهدف حيًا شعبيًا في حلب

مقتل 11 مدنيًا في قصف للنظام استهدف حيًا شعبيًا في حلب
براميل الموت

قتل 11 مدنيًا على الأقل، في قصف للطيران السوري النظامي ببرميل متفجر استهدف مساء الأربعاء، حيًا شعبيًا تحت سيطرة الفصائل المعارضة في شرق حلب، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، الخميس "استهدف القصف ببرميل متفجر حي سعد الأنصاري السكنيّ حيث تدمّرت أربعة منازل على رؤوس العائلات التي تقطنها"، ما أسفر بحسب قوله عن مقتل 11 مدنيًا بينهم ثلاثة أطفال وامرأتان وجرح العشرات. وأضاف أن من بين الضحايا ثلاثة قتلى من عائلة واحدة، وأربعة آخرين من عائلة اخرى.

وأوضح عبد الرحمن أن "عمليات الإنقاذ تأخرت بسبب ضيق الحي الذي استهدفه القصف وانقطاع التيار الكهربائي"، مشيرًا إلى أن "تسعة مدنيين بقوا خمس ساعات تحت الأنقاض قبل انتشالهم على قيد الحياة من قبل فرق الإنقاذ". وأفاد أن بعض الجرحى بترت أطرافهم.

وتشهد مدينة حلب، معارك مستمرة منذ صيف 2012، وتتقاسم قوات النظام وفصائل المعارضة السيطرة على أحيائها. ويستهدف مقاتلو المعارضة الأحياء الغربية تحت سيطرة قوات النظام بالقذائف، فيما تستهدف قوات النظام الأحياء الشرقية تحت سيطرة الفصائل أو الجهاديين بالبراميل المتفجرة التي حصدت آلاف القتلى.

ويوم الثلاثاء، قتل 38 مدنيًا، بينهم 14 طفلًا، وأصيب حوالي 150 آخرين بجروح في قصف لمقاتلي المعارضة السورية على أحياء يسيطر عليها النظام في حلب، بحسب حصيلة للمرصد السوري.