مسؤولان أميركيان: روسيا تبدأ مهام استطلاع في سوريا

مسؤولان أميركيان: روسيا تبدأ مهام استطلاع في سوريا

قال مسؤولان أميركيان أمس الاثنين إن روسيا بدأت تنفيذ مهام استطلاع بطائرات من دون طيار في أجواء سوريا، فيما يبدو كأول عمليات عسكرية جوية لموسكو داخل سوريا منذ أن عززت وجودها العسكري في قاعدة جوية هناك.

ويسلط بدء موسكو رحلات مستخدمة طائرات من دون طيار الضوء على المخاطر التي قد يسببها قيام طائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وطائرات روسية بعمليات في المجال السوري المحدود دون الاتفاق على تنسيق أو أهداف في الحرب الأهلية السورية.

اقرأ أيضًا | موسكو: نحو 2400 روسي يقاتلون مع "داعش"

وللبلدين اللذين كانا غريمين أيام الحرب الباردة عدو مشترك الآن هو تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) في سوريا لكن واشنطن تعارض دعم موسكو للرئيس السوري بشار الأسد وترى أنه السبب الرئيسي في الحرب الأهلية المستمرة من أربع سنوات ونصف.

ورفضت وزارة الدفاع الأميركية التعليق خلال إفادة صحافية حين سئلت عن تقرير رويترز وقالت إنه لا يمكنها مناقشة أمور تتعلق بالمخابرات. لكن الوزارة قالت إنها 'على دراية كاملة' بما يجري على الأرض في سوريا.

واعترف البيت الأبيض أن نوايا موسكو ليست واضحة وأن آفاق زيادة الدعم العسكري الروسي للأسد تبعث على القلق.

وقال الناطق باسم البيت الأبيض جوش ايرنست 'لقد أوضحنا جهرا وسرا أن زيادة الدعم للأسد رهان خاسر”.

وقال مسؤول أميركي اشترط عدم نشر اسمه لرويترز إن عدد الطائرات الروسية ذات الأجنحة الثابتة التي يقودها طيارون روس في القاعدة الجوية قرب اللاذقية معقل الأسد قد زاد بشكل كبير خلال الأيام الماضية.

وشمل ذلك قيام روسيا بنشر 12 طائرة هجومية متقدمة من الطراز فنسر و12 مقاتلة من النوع فروجفوت تستخدم للدعم الجوي القريب. هذا غير الدفعة الأولى من المقاتلات الروسية التي نشرت الأسبوع الماضي.

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري في مطلع هذا الأسبوع إن الولايات المتحدة ترحب بمشاركة روسيا في التصدي لتنظيم ”داعش” في سوريا. لكنه قال إن أزمة اللاجئين التي تزداد سوءا تؤكد الحاجة لإيجاد حل وسط قد يؤدي أيضا لتغيير سياسي في البلاد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018