سورية: اتفاق على هدنة ٦ أشهر بريفي إدلب ودمشق

سورية: اتفاق على هدنة ٦ أشهر بريفي إدلب ودمشق
سوريا

توصّلت حركة "أحرار الشام" الإسلامية، إحدى أهم فصائل المعارضة المسلحة في سوريا، ووفد إيراني، مساء اليوم الخميس، إلى اتفاق نهائي، بوساطة الأمم المتحدة، يقضي بهدنة لمدة ستة أشهر في الزبداني بريف دمشق، وكفريا والفوعة بريف إدلب.

وقال الناشط الإعلامي إبراهيم الإدلبي إنّ "ممثلين عن حركة أحرار الشام الإسلامية، وآخرين عن إيران، توصّلوا مساء اليوم، إلى اتفاق برعاية وسطاء من الأمم المتحدة، في ما يتعلق بالهدنة في مدينة الزبداني التي تحوي مقاتلين تابعين للمعارضة، وقريتي كفريا والفوعة المواليتين للنظام، وتحاصرهما المعارضة منذ عدة أشهر".

وبحسب الإدلبي، فإنّ الطرفين اتفقا على "إجلاء مدنيين من كفريا والفوعة، إلى مواقع سيطرة النظام، وسحب مقاتلين من الزبداني إلى مناطق سيطرة المعارضة في إدلب شمالاً، فضلاً عن تبادل معتقلين، وذلك خلال مدة ستة أشهر".

وكان طرفا المفاوضات قد توصلا، الأحد الفائت، إلى هدنة جديدة لمدة 48 ساعة، نصّت على وقف إطلاق النار في كل من الزبداني ومضايا بريف دمشق الغربي وكفريا والفوعة في ريف إدلب الشمالي، ليتمّ تمديدها لاحقاً حتى يوم السبت القادم.

وجاءت هذه الهدنة، وهي الثالثة من نوعها بين الطرفين، بعد هجوم مفاجئ لـ"جيش الفتح"، على كفريا والفوعة، وخسارة النظام خطوط الدفاع الأولى من الجهة الجنوبية والشرقية والجهة الشمالية الشرقية للقريتين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018