سوريا: جيش النظام وحلفاؤه يشنون هجوما بريًا بغطاء روسي

سوريا: جيش النظام وحلفاؤه يشنون هجوما بريًا بغطاء روسي

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات النظام السوري حلفاؤه شنوا هجوما بريا اليوم الأربعاء على مواقع للمعارضة شمالي حماة وأخرى قريبة في محافظة إدلب بدعم من الطيران العسكري الروسي، وهو أكبر هجوم يشّن بعد التدخل العسكري الروسي في سوريا.  

وقال المرصد إن الضربات الجوية الروسية أصابت مناطق شمالية في محافظة حماة ومناطق قريبة في محافظة إدلب مستهدفة بلدات قريبة من الطريق السريع الذي يربط بين الشمال والجنوب ويمر بمدن كبرى في غرب سوريا.

وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، إن هجمات برية باستخدام صواريخ سطح-سطح استهدفت أربعة مواقع على الأقل للمقاتلين في المنطقة ووقعت اشتباكات عنيفة على الأرض. ورغم أن الهجمات المنسقة تمثل تصعيدا عسكريا فلم يتضح على الفور إن كانت ستحقق مكاسب سريعة.

وقال عبد الرحمن إنه لا توجد معلومات بعد عن تقدم قوات النظام على الأرض، لكن الضربات الجوية أصابت مركبات وقواعد للمقاتلين.

وقال مصدر إقليمي مطلع على الوضع في سوريا إن قوات تشمل مقاتلين من حزب الله تشارك في الهجوم البري على أربعة مناطق يسيطر عليها المقاتلون.

وكانت وكالة رويترز قد ذكرت الأسبوع الماضي أن حلفاء الرئيس بشار الأسد بما في ذلك إيران يعدون لهجوم بري في سوريا.

وذكر عبد الرحمن أن الهجوم البري تنفذه قوات النظام وحلفاؤه لكن لا مؤشر فوري على مشاركة روسيا على الأرض.

ولم يرد ذكر للضربات الروسية الجديدة أو الهجمات البرية اليوم الأربعاء في وسائل الإعلام السورية والقنوات التلفزيونية المؤيدة للحكومة السورية في المنطقة. كذلك لا وجود لتنظيم 'داعش' في هذه المناطق، الأمر الذي يدحض التبرير الروسي لتدخله العسكري وذرائعه بضرب 'داعش'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018