سوريا: مقتل 13 بقصف روسي أصاب مستشفى في إدلب

سوريا: مقتل 13 بقصف روسي أصاب مستشفى في إدلب

أعلنت واشنطن اليوم الخميس أن الغارات الأخيرة للطيران الروسي في سوريا أسفرت عن "أضرار جانبية"، بما في ذلك إصابة أحد المستشفيات، كما سبق وأكدت منظمات غير حكومية رغم نفي موسكو.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية جون كيربي، إن "لدينا معلومات عملانية(...) تقودنا إلى الاعتقاد بأن طائرات عسكرية روسية أصابت مستشفى".

وكان كيربي يرد على أسئلة صحافيين حول "أدلة" في حوزة الإدارة الأميركية حول القصف الروسي لمرافق طبية في سوريا.

ونفت الدبلوماسية الروسية بشدة معلومات من المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره لندن، أن غارة جوية روسية أصابت مستشفى ميداني في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، ما أدى إلى مقتل 13 شخصا.

وفي اليوم ذاته، اتهمت الجمعية السورية الأميركية الطبية التي تعمل في سوريا، الطائرات الروسية بشن تسع غارات ضد خمسة من المستشفيات والمراكز الطبية في مناطق يسيطر عليها المتمردون ما أسفر عن مقتل مدنيين وعاملين في المجال الطبي.

وأضاف كيربي أن "لدينا معلومات أخرى تقودنا إلى الاعتقاد بأن الأهداف الروسية، ليس فقط لا تستهدف تنظيم الدولة الإسلامية، إنما تؤدي إلى أضرار جانبية وإصابات في صفوف المدنيين".

ورفض المتحدث الكشف عما إذا تمت إحالة هذه المعلومات مباشرة إلى الجانب الروسي.

يذكر أن الغارات الروسية في سوريا بدأت في 30 أيلول/سبتمبر دعما للعمليات البرية لجيش النظام السوري ضد الفصائل المسلحة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018