انتهاكات لوقف القتال في سورية فور بدء سريانه

انتهاكات لوقف القتال في سورية فور بدء سريانه

قال المبعوث الأممي الخاص إلى سورية، ستيفان دي ميستورا 'تلقينا تقارير حول وجود انتهاكات في الدقائق الأولى من اتفاق وقف الأعمال العدائية، الذي بدأ سريانه عند منتصف الليل، ومن ثم توقفت الاشتباكات في دمشق، ودرعا'.

وأضاف دي ميستورا، في مؤتمر صحفي عقده بمكتب الأمم المتحدة في جنيف، 'يمكن أن يكون هناك توقف مؤقت في الاتفاق، والنقطة المهمة هي ما إذا كان سيتم السيطرة على التوقف بسرعة، وهذا سيكون تحت الاختبار'.

وأشار دي ميستورا، إلى أن إمكانية اللجوء إلى القوة العسكرية 'سيكون الحل الأخير، في حال إذا ما انتهك الاتفاق، وأن يكون الرد متناسبًا'.

وتابع، 'إن لم تكن هناك إشكاليات جدية، نخطط لاستئناف المفاوضات في 7 مارس/آذار المقبل، حيث ستستمر الجولة الأولى من المحادثات نحو 3 أسابيع، وبعدها سنقيّم الوضع مع الأطراف السورية'.

كما أعلن المبعوث الأممي عن عقد لقاء مع مجموعة العمل السورية، غدًا الأحد، لبحث مشاكل المجموعة، وتقييم تطبيق الاتفاق.

وكان قد قال 'جيش الإسلام' إن القوات الحكومية أسقطت برميلين متفجرين، وفتحت النار على مواقعها اليوم السبت ضمن انتهاكات عديدة لاتفاق وقف الأعمال القتالية في منطقة الغوطة الشرقية القريبة من دمشق.

وقال المتحدث باسم جيش الإسلام، إسلام علوش،  لرويترز نقلا عن تقارير ميدانية من قادتها إن القوات الحكومية حاولت التقدم في إحدى المناطق لكن تم التصدي لها بالرشاشات.

وقال 'الجيش الحر' إن ثلاثة من عناصره قتلوا، فجر اليوم، في تصد لهجوم من الجيش السوري في منطقة جبل التركمان في محافظة اللاذقية.

وكانت قد أشارت تقارير إلى أن الاشتباكات بين قوات المعارضة، والنظام السوري تواصلن في 'جبل التركمان' شمالي اللاذقية، بعد منتصف الليلة الماضية. وأفادت مصادر محلية أن قوات النظام السوري استهدفت مواقع المعارضة في جبل التركمان، بالصواريخ وقذائف الهاون، طيلة نهار أمس الجمعة، واستمرت حتى بعد منتصف الليل أيضًا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم السبت، إن هناك قتالا عنيفا يدور بين مقاتلي قوات سورية الديمقراطية، التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردي عمادها، وعناصر تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في مدينة تل أبيض وقرى قريبة منها، ومحاذية للحدود السورية - التركية.

وأضاف المرصد أن اشتباكات تدور بين الطرفين في محاور سلوك وعين عيسى بريفي الرقة الشمالي الشرقي والشمالي الغربي ومناطق واقعة بينهما.

وتابع ان العمليات العسكرية الجارية في المنطقة، والتي ترافقت مع تفجير عناصر من داعش لأنفسهم بأحزمة ناسفة، وتنفيذ طائرات التحالف غارات على مدينة تل أبيض ومحيطها، أسفرت عن مقتل مواطنين اثنين .

واستطرد أن هناك معلومات عن وجود مزيد من القتلى في المنطقة، بالإضافة لوجود قتلى من عناصر التنظيم، نتيجة استهداف طائرات التحالف لمبنى المركز الثقافي بمدينة تل أبيض واستهداف مبنى مؤسسة المياه في منطقة عين العروس في ريف الرقة الشمالي.

اقرأ أيضا: توقف القتال في معظم مناطق سورية

من جهة أخرى ، قالت وحدات الحماية الشعب الكردي في بيان إن الاشتباكات اندلعت في 15 موقعا بعد هجوم واسع النطاق شنه عناصر داعش قبل حلول منتصف الليل بساعة.