سوريا: قوات النظام تسترد بلدة من داعش

سوريا: قوات النظام تسترد بلدة من داعش

قالت القيادة العامّة للجيش السّوريّ إنّ القوّات السّوريّة ومقاتلين متحالفين معها طردوا مقاتلي تنظيم الدّولة الإسلاميّة (داعش) من بلدة القريتين، اليوم الأحد، بدعم من الضّربات الجويّة الرّوسيّة بعد أن حاصروها على مدى الأيّام القليلة الماضية.

وتقع القريتين على بعد 100 كيلومتر غربيّ مدينة تدمر التي انتزعتها القوّات الحكوميّة من قبضة التّنظيم المتشدّد، يوم الأحد الماضي، وتحيط بها التّلال.

وسيطر التّنظيم على بلدة القريتين في أواخر أغسطس/آب الماضي. وكانت قوّات الحكومة السّوريّة تحاول استعادة القريتين وجيوب أخرى تحت سيطرة التّنظيم لتقليل قدرته على إبراز قوّته العسكريّة في منطقة غرب سوريا، شديدة الكثافة السّكانيّة، حيث تقع دمشق ومدن رئيسيّة أخرى.

وذكرت القيادة العامّة للجيش في بيان بثّته الوكالة العربيّة السّوريّة للأنباء أنّ أهميّة هذا الاسترجاع "تنبع من الموقع الإستراتيجيّ للمدينة (بلدة القريتين) الذي يعدّ نقطة وصل بين ريف دمشق الشّماليّ الشّرقيّ وريف حمص الشّرقيّ ويؤمّن خطوط النّفط والغاز في المنطقة ويقطع خطوط إمداد تنظيم داعش من البادية باتّجاه القلمون".

وذكرت وسائل إعلام رسميّة سوريّة أنّ القوّات الحكوميّة دخلت البلدة من عدّة اتّجاهات.

وزرع مقاتلو التّنظيم الفارّون من تدمر آلاف الألغام التي يعمل الجيش السّوريّ حاليًّا على إزالتها قبل عودة المدنيّين.

وقال "المرصد السّوريّ لحقوق الإنسان" إنّ القوّات الحكوميّة سيطرت على نصف القريتين وإنّ قتالًا ضاريًا يدور بين القوّات ومقاتلي التّنظيم إلى الشّمال والجنوب الشّرقيّ من البلدة.

وأشار المرصد إلى أنّ طائرات روسيّة وسوريّة شنّت أكثر من 40 ضربة جويّة قرب البلدة، اليوم الأحد.

وما زال التّنظيم يسيطر بالكامل على مدينة الرّقّة، عاصمته الفعليّة ويسيطر على معظم محافظة دير الزّور في شرق سوريا المتاخمة للعراق.