سورية: داعش يختطف 2000 مدني من منبج

سورية: داعش يختطف 2000 مدني من منبج

خطف عناصر من تنظيم الدّولة الإسلاميّة (داعش)، اليوم الجمعة، حوالي 2000 مدنيّ أثناء انسحابهم من آخر جيب كانوا يتحصّنون فيه داخل مدينة منبج السّوريّة، وفق ما أفاد قياديّ في قوّات سورية الدّيموقراطيّة والمرصد السّوريّ لحقوق الإنسان.

وقال المتحدّث باسم مجلس منبج العسكريّ، المنضوي تحت قوّات سورية الدّيموقراطيّة، شرفان درويش 'خطف مقاتلو داعش حوالي 2000 مدنيّ من حيّ السّرب في شمال منبج' مشيرًا إلى أنّهم 'استخدموا المدنيّين كدروع بشريّة خلال انسحابهم إلى مدينة جرابلس، ما منعنا من استهدافهم'.

وبحسب مصدر كرديّ في قوّات سورية الدّيموقراطيّة، فإنّ خطف الإرهابيّين للمدنيّين هدفه 'تجنّب نيران قوّاتنا' خلال انسحابهم من المدينة.

وأكّد مدير المرصد السّوريّ، رامي عبد الرّحمن بدوره، خبر اختطاف 2000 مدنيّ، مشيرًا إلى 'نقلهم على متن نحو 500 سيّارة باتّجاه جرابلس'، أبرز معاقل التّنظيم في محافظة حلب (شمال) والواقعة على الحدود التّركيّة.

وتمكّنت قوّات سورية الدّيموقراطيّة، في السّادس من الشّهر الحاليّ من السّيطرة بشكل شبه كامل على مدينة منبج، إثر هجوم بدأته في 31 أيّار/مايو، بدعم جويّ من التّحالف الدّوليّ بقيادة أميركية لطرد الإرهابيّين من المدينة الإستراتيجيّة الواقعة على خطّ إمداد رئيسيّ للتنظيم بين معقله في الرّقّة (شمال) والحدود التّركيّة.

وتحصّن الإرهابيّون في الأيّام الأخيرة في منطقة المربّع الأمنيّ، وسط منبج، قبل انسحابهم تدريجيًّا في اليومين الأخيرين إلى حيّ السّرب على أطراف المدينة الشّماليّة، وفق درويش.

اقرأ/ي أيضًا| أطباء شرق حلب يضطرون لتفضيل مصاب على آخر

وأوضح درويش أنّ المدنيّين المخطتفين هم 'من سكّان حيّ السّرب وآخرين اختطفوا من المربّع الأمنيّ وأحياء أخرى'، مشيرًا إلى أنّ قوّات سورية الدّيموقراطيّة 'تمكّنت من إنقاذ نحو 2500 آخرين كانوا محتجزين لدى التّنظيم'.

وتعمل قوّات سورية الدّيموقراطيّة حاليًّا على تمشيط حيّ السّرب، بحثًا عن آخر الإرهابيّين الموجودين فيه.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية