المعلم يزور بغداد سرا بعد يوم من عملية درع الفرات

المعلم يزور بغداد سرا بعد يوم من عملية درع الفرات
المعلم في مؤتمر صحافي سابق (أ.ف.ب)

وصل وزير خارجية النظام السوري، وليد المعلم، اليوم الخميس، إلى العاصمة العراقية، بغداد، في زيارة رسمية لم يعلن عن مدتها، بحسب ما أفاد مصدر في وزارة الدفاع العراقية.

وقال المصدر لوكالة الأناضول الرسمية للأنباء، شريطة عدم نشر اسمه، لأنه غير مخوّل بالتصريح للإعلام، إن وزير خارجية العراق، إبراهيم الجعفري، كان في استقبال المعلم بمطار بغداد الدولي، الذي وصله ظهر اليوم.

وأوضح المصدر أن المعلم سيجري لقاءات مع عدد من قادة العراق، وعلى رأسهم رئيس الوزراء، حيدر العبادي، ورئيس الجمهورية، فؤاد معصوم.

وأضاف المصدر أن وزير الخارجية سيبحث في بغداد الأزمة السورية والحرب ضد تنظيم داعش.

وذكر المصدر أن الجعفري تسلّم في وقت سابق رسالة من سفير النظام السوري لدى العراق، صطام جدعان، تتضمن رغبة المعلم في زيارة العراق في إطار بحث القضايا ذات الاهتمام المشترك.

والعراق من بين قلة من دول المنطقة التي لا تزال لها علاقات دبلوماسية مع النظام السوري، الذي يشهد عزلة دولية نتيجة قمعه للثورة المندلعة منذ أكثر من خمسة أعوام في بلاده.

وهذه ثاني زيارة للمعلم إلى بغداد منذ اندلاع الحرب في سورية عام 2011، حيث أجرى في زيارته الأولى في تشرين الثاني/ نوفمبر 2013 مباحثات مع الحكومة التي كان يرأسها نوري المالكي بشأن الأوضاع في سورية والمنطقة.

ويسيطر تنظيم داعش على مساحات واسعة من أراضي العراق وجارتها الغربية سورية منذ أكثر من عامين، وأعلن عليها ما يسميها بـ 'دولة الخلافة'.

اقرأ/ي ايضًا| فصائل المعارضة وتركيا تطرد "داعش" من جرابلس

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة